المصفوفة

تقرير: أول طريق شمسي في العالم يواجه فشلًا مزريًا

اعتذار للدولة

حولت فرنسا، في عام 2016، طريقًا بطول كيلومتر واحد إلى أول طريق شمسي في العالم. وبعد ثلاث سنوات، تحول المشروع التجريبي إلى كارثة حقيقية، وفقًا لصحيفة لوموند الفرنسية.

تُشكل الألواح الكهروضوئية مساحة 2800 متر مربع من سطح الطريق، إلا أنها تحولت نتيجة الاستخدام إلى شكل غير محدد وبدأت تتقشر عن الطريق وتتفتت.

فخ سريع

وحتى الحد الأقصى للسرعة على الطريق كان لا بد من خفضه إلى 70 كم في الساعة بسبب أصوات احتكاك الإطارات بالألواح الذي يصدر ضوضاءً عالية تزعج السكان. وما زاد الطين بلة أن الألواح لم تصل قط إلى قدرتها الاسمية التي تبلغ 790 كيلوواط ساعي، إذ أنتج الطريق نصف تلك القدرة فقط.

قد يكون مصير المشروع الفشل من البداية، إذ فُصلت 75 بالمئة من اللوحات قبل تثبيتها في عام 2016، وفقًا لموقع ديلي كولار.

مستقبل مشرق

لكن فكرة الاستفادة من الطرق لتوليد الطاقة الشمسية لم تنته بعد، وفقًا لموقع بزنس إنسايدر. ففي هولندا، كان أداء حارة الدراجات الشمسية أفضل بكثير، وهو ما يتجاوز إنتاج الطاقة المتوقع. ويُختبر طريق الألواح الشمسية حاليًا بالقرب من مطار سخيبول بأمستردام.

تأمل شركة سولار رود وايز الأمريكية بتحويل الطرق السريعة إلى طرق ذكية باستخدام الألواح الشمسية وأجهزة الاستشعار ومصابيح ليد لأنظمة الإنذار المروري. على الرغم من أن الفكرة مُكلفة، إلا أنها يمكن أن تولد طاقة كافية للتسخين بما يكفي لإزالة الجليد والثلج على الأقل.

– المصدر: تقرير: أول طريق شمسي في العالم يواجه فشلًا مزريًا على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.