البحث عن الحياة فضائية

أستاذ بجامعة هارفرد: قد يكون على القمر علامات على وجود حياة فضائية

صندوق بريد كوني

إن أراد العلماء العثور على كائنات فضائية، فقد ينفعهم البحث في القمر عن دلائل؛ لأنه إذا سقط عليه أي علامة من علامات الحياة الفضائية -بيولوجية أو ميكانيكية-، فمُحتمَل أنها ما زالت عليه في انتظار اكتشافها.

هذا ما يراه إبراهام لوب، رئيس قسم علم الفلك في جامعة هارفرد، الذي كتب مقالة في موقع ساينتفك أمريكان ذهب فيها إلى أن البعثات القمرية قد تكون لازمة لمجال علم الأحياء الفلكي.

مصيدة قمرية

يرى لوب أن وجود مركز بحثي على القمر -أو بعثات منتظمة على الأقل- يزيد فرص عثورنا على دليل على وجود حضارات فضائية بعيدة، هذا إن كانت موجودة أصلًا.

فَبِغياب الغلاف الجوي والنشاط الجيولوجي، لا يكون على القمر ما يدمِّر الآثار القديمة؛ وكل ما سقط عليه سيبقى هناك في انتظار اكتشافه.

معدات فضائية

وللتذكير فإن لوب هو نفسه أستاذ هارفرد الذي أثار جدلًا العام الماضي بزعمه أن الجرم البينجميّ «أُومُوامُوا» قد يكون مسبارًا لكائنات فضائية.

أضاف لوب «سيكُون رائعًا أن نجد على القمر أحافير ميكروية أو أي صورة من صور الحياة الفضائية، والأروع أن نعثر على آثار المعدات التقنية التي سقطت على سطح القمر من مليارات الأعوام، حاملةً رسالة من حضارتها الفضائية فحواها: نحن موجودون.»

– المصدر: أستاذ بجامعة هارفرد: قد يكون على القمر علامات على وجود حياة فضائية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.