الثقوب السوداء

نظرة أوضح على الثقوب السوداء ومجراتها

أوضحت دراسة جديدة أجريت في جامعة ييل العلاقة بين الثقوب السوداء العملاقة ومجراتها.

ورصد علماء الفلك والفيزياء العلاقة الخاصة بين الثقوب السوداء العملاقة ومجراتها، وأوضحت الدراسة أنها تبدأ مبكرًا خلال تكوين المجرة وتؤثر في طريقة تمدد المجرة والثقوب الأسود العملاق الموجود في مركزها بمرور الوقت.

قالت بريميفادا ناتاراجان، عالمة الفيزياء الفلكية في جامعة ييل والباحثة الرئيسة في الدراسة التي نشرت في دورية مانثلي نوتيسيز أوف ذا رويال أسترونوميكال سوسيتي «اكتنف الغموض العلاقة بين الثقوب السوداء العملاقة ومجراتها منذ فترة طويلة، وخاصةً إن كان تمدد الثقوب السوداء العملاقة مرتبطًا بمعدل تكوين النجوم الجديدة أم بحجم المجرة ذاتها. لكن نتائج الدراسة الجديدة أثبتت أن معدل تمددها مرتبط بمعدل تكوين النجوم الجديدة.»

واستخدمت ناتاراجان وفريقها المكون من أنجلو ريكارت وميشيل تريميل من جامعة ييل وتوماس كويت من جامعة واشنطن مجموعة معقدة من عمليات المحاكاة لتحقيق هذا الاكتشاف. وتسمى عملية المحاكاة الكونية رومولوس، وهي محاكاة تتتبع تطور المناطق المختلفة في الكون بعد الانفجار العظيم مباشرةً وحتى الوقت الحالي وتتضمن آلاف المجرات الموجودة في بيئات كونية مختلفة.

وتقدم محاكاة رومولوس صورًا عالية الدقة لمراحل نمو الثقوب السوداء داخل المجرات المختلفة، بدايةً من المراكز المكتظة للمجرات العملاقة وحتى المجرات الصغيرة.

وذكر ريكارت أن إحدى النتائج المهمة للدراسة تتعلق بالطريقة التي تتفاعل بها الثقوب السوداء العملاقة مع مجراتها. إذ وجد الفريق أن الثقوب السوداء العملاقة ومجراتها تنمو بصورة متناسقة، والعلاقة بينهما تصحح ذاتها ولا تعتمد على البيئة التي توجد المجرات والثقوب فيها.

– المصدر: نظرة أوضح على الثقوب السوداء ومجراتها على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.