القمر

تصميم مبتكر لمستعمرة بشرية على القمر

مونتوبيا

ابتكر لويس دارتنل الأستاذ في جامعة وستمنستر خطة مبتكرة لبناء مستعمرة بشرية على القمر، ومع أنها تتطلب بعض التضحيات، فهي قادرة على توفير جميع الرفاهيات التي نتمتع بها على الأرض.

تهدف خطة الأستاذ إلى بناء مستعمرة «مونتوبيا» التي يعيش سكانها ضمن الأنابيب الضخمة الجوفاء التي شكلتها انفجارات البراكين القمرية، ويبلغ طولها كيلومترًا واحدًا وارتفاعها يعادل مبنى بخمسة طوابق، وتشكل درعًا لدرء الإشعاعات الفضائية والتقلبات الحرارية القصوى.

غلاف جوي

ووفقًا لدارتنل، فمن أكبر العقبات التي تعترض سبيل الاستعمار على القمر افتقاره للغلاف الجوي، لكن الأنابيب قد تساعد في حل المشكلة إن أغلقت من جانبيها.

ولإضاءة المستعمرة، يفترض الأستاذ إمكانية تركيب مصادر ضوء ضخمة في الأعلى، ما يوفر للسكان دورة يتعاقب فيها الليل والنهار على نحو شبيه بالأرض، علمًا أن اليوم الواحد على القمر يعادل 28 يومًا أرضيًا.

تسخير الموارد

قد يصعد البشر بين الفينة والفينة إلى السطح لجمع المواد، فيجمعون الهيليوم لاستخدامه كوقود أو لاستخلاص الجليد منه. لكن الحياة داخل المستعمرة ليست براقة كما تبدو.

إذ أن السكان سيظلون محصورين داخل مدينة صغيرة نسبيًا وسكان قليلي العدد وفقًا لدارتنل، ناهيك عن عجزهم عن مغادرة المستعمرة دون استعداد أو مخاطرة، ما قد يشعرهم بالاختناق.

– المصدر: تصميم مبتكر لمستعمرة بشرية على القمر على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.