العلوم المتقدمة

هالة نجم نيوتروني قد تساعد على حل لغز المادة المضادة

مضى نحو قرن والعلماء في حيرة من المادة المضادة (عكس المادة العادية على المستوى دون الذري)، فهُم ما زالوا يجهلون طبيعتها وكيفية تفاعلها مع الأنواع الأخرى للمادة، على رغم عقود من البحوث، ولا سيما بحوث سيرن (المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية) بواسطة مصادم الهدرونات الكبير.

قبل نحو عقد اكتشف فلكيون أن البوزترونات (المادة المضادة للإلكترونات) وفيرة وفرة لم يستطيعوا تفسيرها؛ لكنّ اكتشافًا فلكيًّا جديدًا قد يساعدهم.

ففي الثلاثاء الموافق 17 من ديسمبر/كانون الأول الجاري نَشر باحثون من وكالة ناسا ورقة بحثية في دورية «فيزيكال ريفيو دي،» فصّلوا فيها اكتشاف توهُّج خافت –لكن ضخم– لضوء عالي الطاقة محيط بنجم نابض (نوع من النجوم النيوترونية) قريب من الأرض؛ والذي ساعدهم على هذا الاكتشاف كان مرصد فيرمي الفضائي لأشعة جاما.

توهُّج النجم النيوتروني قريب وضخم جدًّا، إلى حد أنه كان سيَبدو في سماء الليل أكبر من البدر بنحو 40 ضعفًا –في حجم مجموعة «بنات نعش الكبرى» تقريبًا– لو كان بوسعنا رؤيته بِالْعين المجردة.

في 1972 اكتُشف توهج أشعة جاما (إشعاع كهرومغناطيسي ينشأ عن تحلل النَّوَيات الذرية) المنبعث من ذلك النجم النيوتروني المدعو «نباض التوأم» الموجود في كوكبة «التوأمين» على بعد 800 سنة ضوئية من الأرض.

لكن لم يستطع العلماء عزل الإشارات المنبعثة من النجم ذاته إلا مؤخرًا، إذ فصلوا أشعة جاما عن الأشعة الضوئية الوفيرة المتشتتة التي يسببها انعكاس جسيمات عن الضوء النجمي المحيط بها؛ فأتاح لهم هذا رؤية الهالة، ومعرفة أن نباض التوأم قد يكون سبب 20% تقريبًا من البوزترونات المرصودة قرب الأرض.

وقال الباحث ماتيا دي ماورو في بيان صحفي «يوضح عملنا أهمية دراسة المصادر الفردية، لتوقُّع كيف يساهم كل منها في الأشعة الكونية؛ وهذا جانب واحد من جوانب المجال الجديد المدعو ‹علم الفلك المتعدد الرسل› الذي ندرس فيه الكون بواسطة إشارات عديدة، كالأشعة الكونية والضوء.»

– المصدر: هالة نجم نيوتروني قد تساعد على حل لغز المادة المضادة على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.