الأقمار الاصطناعية

نجاة قمرين اصطناعيين في مدار الأرض من اصطدام وشيك

نجا قمران اصطناعيان خارج الخدمة، يسبحان على ارتفاع 900 كيلومتر في مدار الأرض المنخفض، من اصطدام وشيك، كاد يتسبب بآلاف الشظايا.

وكانت منصة ليولوبس، شبكة الرادارات العالمية الأرضية التي توفر بيانات عالية الدقة عن الحطام الفضائي في المدار الأرضي المنخفض، توقعت حدوث اصطدام وشيك بين القمرين الاصطناعيين.

وقالت المنصة إن الأسبوع الحالي قد يشهد اصطدام شبه مؤكد بين التلسكوب الفضائي آيرس الذي أُطلِق في العام 1983، والقمر الاصطناعي جي جي إس إي 4 الذي أُطلِق في العام 1967.

واقترب القمران الاصطناعيان من بعضهما لمسافة صغيرة لم تتجاوز 30 مترًا، ما رفع نسبة اصطدامهما لأنهما متوقفان عن الخدمة دون وسيلة اتصال بهما لإجراء مناورات تحول دون ذلك.

ونقل موقع ساينس ألرت، عن أليس جورمان، عالمة آثار الفضاء من جامعة فليندرز الأسترالية، أن «مثل هذه التصادمات حدثت في الماضي حكمًا، وما يثير اهتمامنا حقًا أن نقطة التقاء القمرين قريبة جدًا وتتراوح بين 15 إلى 30 مترًا فقط. لذلك فنحن أمام مواجهة حقيقية، وإذا حدث هذا فمن المحتمل أن نشهد مقدارًا كبيرًا من الحطام.»

ولأن وزن آيرس يصل إلى 1.083 كيلوجرامًا، ووزن جي جي إس إي 4 يصل إلى 85 كيلوجرام، وأنهما مرّا بالقرب من بعضهما بسرعة تصل إلى 14.7 كيلومترات في الثانية، فإن اصطدامهما كان سيؤدي إلى تلاشي الجسم الأصغر، ما ينتج سحابة حطام جديدة، في حين تظل القطعة الأكبر سليمة مع بعض الأضرار، ما ينتج مزيدًا من الحطام والشظايا.

ومع أن حدوث ذلك لا يشكل خطرًا محتملًا على الأرض، لأن سقوط أي حطام سيعرضه للاحتراق في الغلاف الجوي، فإن اصطدام القمرين كان سيخلف حطامًا فضائيًا جديدًا بقطع صغيرة، ما يزيد خطر إصابتها لقمر اصطناعي قيد الخدمة حاليًا.

– المصدر: نجاة قمرين اصطناعيين في مدار الأرض من اصطدام وشيك على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.