أدوية

بعد عقد من الأبحاث الطويلة علماء يكتشفون مستشعرات الألم الميكانيكي في الجسم

اكتشف الباحثون في جامعة ماكجريل بروتينًا يلعب دورًا في الإحساس بالألم الميكانيكي في غشاء الخلايا العصبية، ما قد يفتح الباب لتطوير أدوية فعالة مضادة للألم. وأظهرت الدراسة المنشورة في دورية سيل دور بروتين تاكان في الكشف عن الألم الميكانيكي، بتحويل الضغط الميكانيكي إلى إشارات كهربائية. ولم يكن دور البروتين معروفًا سابقًا.

واستخدم البروفيسور ريزا شريف وفريقه في قسم الفيزيولوجيا في جامعة ماكغيل في كندا طرق المعالجة الجزيئية والخلوية والفيزيولوجيا الكهربية للبرهان على وجود البروتين تاكان في غشاء خلايا الألم الحسية، مشكلًا ما يُسمى القنوات الأيونية. وطور الباحثون تجربة على الفئران لتعطيل بروتين تاكان ما أدى إلى تخفيف الشعور بالألم عند الحيوانات. وقال شريف، الكاتب الرئيس في الدراسة «يظهر ذلك دور تاكان في الإحساس بالألم الميكانيكي.»

بحث امتد لعقد كامل

وتوقع العلماء منذ 70 عامًا وجود مستشعرات صغيرة مسؤولة عن تزويد الدماغ بمعلومات مهمة عن البيئة المحيطة، لتفسير الحواس المختلفة كاللمس أو قدرتنا على الإحساس بالألم.

وتبين أن هذه المشعرات هي القنوات الأيونية، وهي تراكيب تشبه المسامات قادرة على ترجمة الضغط الميكانيكي إلى إشارات كهربائية ترسل إلى الدماغ لتفسيرها. وظهرت أهمية المشعرات في عمليات فيزيولوجية كالسمع واللمس والإحساس بالعطش، لكن هوية المشعر للألم الميكانيكي استمرت مجهولة لمدة طويلة.

وأضاف شريف «معظم الألم الذي نحس به، كالقرصة، ميكانيكي الطبيعة.» لذا كانت المنافسة لاكتشاف المشعر قوية.

ويساعد الاكتشاف الجديد في تطوير علاجات جديدة لمرضى الألم المزمن، خاصةً بعد أزمة الأفيونات في الولايات المتحدة. ويشعر مرضى التهاب المفاصل الرثياني والألم العصبي والتهاب المفصل التنكسي بألم خيفي، وهو حالة تزيد فيها حساسية المستقبلات الحسية، لتصبح الأشياء البسيطة كالمشي واللمس مؤلمة جدًا.

ويضيف شريف «وبعد تحديد المشعر المسؤول عن الألم الميكانيكي نستطيع الآن تصميم أدوية جديدة مضادة للألم تستهدف البروتين وعمله. ويجلب هذا الاكتشاف أملًا لمعالجة الألم بطريقةٍ جديدة كليًا.»

– المصدر: بعد عقد من الأبحاث الطويلة علماء يكتشفون مستشعرات الألم الميكانيكي في الجسم على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.