البلاستيك

عثة الشمع آكل البلاستيك المكتشفة حديثًا تبعث الأمل في مكافحة التلوث

تعقد الآمال على دراسة جديدة تناولت الكيفية التي تهضم فيها كل من اليرقات وعث الشمع البلاستيك، الأمر الذي سيفتح أمامنا آفاقًا جديدة لاكتشاف طرائق أفضل للتعامل مع النفايات البلاستيكية. فالتلوث البلاستيكي منتشر في كل مكان، يمتد في أرضنا ومحيطاتنا وحتى أجسادنا. وعلى الرغم من الجهود الحثيثة لإعادة التدوير، إلا أن المشكلة ضخمة.

عثة الشمع الكبرى

وبحسب تقارير «ديسكفر ماجازين،» يتجدد الأمل في مكافحة هذا التلوث، إذ اكتشف الباحثون أن عثة الشمع الكبرى تحب أكل البلاستيك، ما دفعهم لدراسة طريقة هضمه للحصول على إجابات حول كيفية التعامل مع مشكلتنا البلاستيكية المستفحلة في كل مكان.

قال «كريستوف لي موين» عالم الأحياء والمؤلف الدراسي من جامعة براندون في مانيتوبا، «إن كائنات الطبيعة تزودنا بنقطة انطلاق رائعة تمكنا من إيجاد نماذج لكيفية تحلل البلاستيك بطريقة فعالة. ولكن لا يزال أمامنا بعض الألغاز التي يجب حلها قبل استخدام هذه التقنية، لذا من الأفضل الاستمرار في الحث تقليل النفايات البلاستيكية أثناء اكتشاف ذلك.»

قرر لي موين وفريقه دراسة الكيفية التي تهضم فيها يرقات عثة الشمع الكبرى والكائنات الحية الدقيقة في أحشائها البلاستيك. لذا أخذوا عينات من البكتيريا الموجودة في أمعاء الديدان الشمعية وكاثروها في المختبر. ففي ذلك الوقت، عثر الفريق على نوع من البكتيريا يمكنها البقاء على قيد الحياة، اقتصرت تغذيتها على البلاستيك لمدة عام كامل. واكتشف الباحثون أيضًا علاقة وثيقة جدًا بين اليرقة والكائنات الحية المعوية الدقيقة.

على الرغم من أن كلاهما يمكن أن يهضم البلاستيك بمفرده، إلا أنه بوسعهما إنجاز هذه المهمة بشكل أسرع معًا.  علاوة على ذلك، تبين أن اليرقات التي تتغذى على البلاستيك تمتلك كميات أكبر من الميكروبات المعوية.

الهيدروكربونات

وعزا الباحثون هذه العملية إلى أن هذه اليرقات اعتادت على أكل شمع العسل. إذ يتكون هذا الشمع من سلاسل طويلة جدًا من جزيئات الكربون والهيدروجين التي تسمى الهيدروكربونات والتي تدخل أيضًا في تركيبة البلاستيك. قال لي موين، «يجب أن تحلل عثة الشمع والبكتيريا في أمعائها هذه السلاسل الطويلة في خلية النحل، ولأن البلاستيك متشابه في هيكليته، بإمكانها أيضًا اختيار هذه الآلية واستخدام بلاستيك البولي إيثيلين باعتباره مصدر تغذية.»

ويأمل العلماء حاليًا أن يتمكنوا من فهم كيفية عمل هذه اليرقات والبكتيريا في أمعائها وتمهيد الطريق لإيجاد حلول جديدة للتعامل مع مشكلات البلاستيك المتزايدة باستمرار.

– المصدر: عثة الشمع آكل البلاستيك المكتشفة حديثًا تبعث الأمل في مكافحة التلوث على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.