الثورة الصناعية 4.0

باحثون يطورون طريقة لتثبيت حساسات في الملابس لمراقبة العلامات الحيوية

طور باحثو معهد ماساتشوستس للتقنية طريقةً فعالة لتثبيت حساسات إلكترونية في المنسوجات التي تستخدم في صناعة الملابس، وتستطيع الحساسات مراقبة العلامات الحيوية مثل درجة الحرارة ومعدل التنفس وضربات القلب.

وذكر الباحثون أن هذه الحساسات تستخدم لمراقبة الحالة الصحية للمرضى سواء في المنزل أو المستشفى بالإضافة إلى الرياضيين ورواد الفضاء. وقالت كانان داجدفيرين، الأستاذ المساعد في معهد ماساتشوستس للتقنية «تساعد التقنية الجديدة على تثبيت الأجزاء الإلكترونية سواء كانت متاحة في الأسواق أو مصممة في المختبرات في الملابس التي نرتديها يوميًا. ما يسمح بمراقبة الحالة الصحية للأشخاص.»

MIT Media Lab

حساسات مثبتة

طورت مجموعات بحثية أخرى لاصقات رقيقة تقيس درجة الحرارة والعلامات الحيوية الأخرى، لكنها ضعيفة جدًا ويجب لصقها على الجلد كي تعمل. لكن التقنية الجديدة التي طورها باحثو معهد ماساتشوستس للتقنية ساعدت في تثبيت الحساسات داخل الثياب التقليدية المصنوعة من أنسجة مطاطة، ما يمنح مرتديها شعورًا بالراحة ويجعل الحساسات تعمل بكفاءة.

وقالت داجدفيرين «يستطيع الشخص أداء مهامه اليومية بسهولة خلال ارتدائه الملابس التي تتضمن الحساسات، لأنها تمنحه شعورًا بالراحة ولا تعوق حركته.» وتتكون هذه الحساسات الإلكترونية من أشرطة طويلة مرنة مثبتة بمادة الإيبوكسي في قنوات صغيرة في الأنسجة القماشية، وتتضمن هذه القنوات فتحات صغيرة تتيح للحساسات الالتصاق بالجلد. وأنتج الباحثون نموذجًا تجريبيًا على شكل قميص يتضمن 30 حساسًا للحرارة ومقياس تسارع يقيس حركة الشخص ومعدل ضربات قلبه وتنفسه. وينقل الحساس هذه البيانات لاسلكيًا إلى الهاتف الذكي. واستخدم الباحثون مادة البوليستر في إنتاج القميص بسبب مقاومتها للرطوبة وقدرتها على الالتصاق بالجسم. وأمضى الباحثون خلال الصيف الماضي وقتًا طويلًا في أحد المصانع في مدينة شينزن في الصين لاختبار تقنيتهم وفرص إنتاجها على نطاقٍ واسع.

MIT Media Lab

وقالت داجدفيرين «يمتاز القميص الذي أنتجه الباحثون بمظهرٍ خارجي مشابه للقمصان التقليدية، لكنه سطحه الداخلي يتضمن الحساسات التي تلامس جلد مرتديه.» والملابس التي تتضمن هذه الحساسات قابلة للغسل دون أن يصيبها أي ضرر، ويمكن أيضًا إزالة الحساسات ونقلها إلى أي ثوبٍ آخر.

مراقبة عن بعد

اختبر الباحثون نموذجهم على مجموعة من الأشخاص داخل إحدى صالات اللياقة البدنية ما ساعد في مراقبة التغيرات في درجة حرارتهم ومعدل ضربات قلوبهم وتنفسهم. ويستطيع الباحثون أيضًا مراقبة التغير في درجات الحرارة في أجزاء مختلفة من الجسم لأن الحساسات تغطي مساحةً واسعةً منه.

ويمكن إنتاج هذه القمصان بمقاسات عديدة كي تلائم جميع الأشخاص، ويخطط الباحثون لإضافة مزيدٍ من الحساسات لقياس مستوى تشبع الدم بالأكسجين وغيره من المؤشرات الصحية. وقد تستخدم هذه الحساسات مستقبلًا في تطبيقات الطب عن بعد لمراقبة الحالة الصحية للمرضى في منازلهم، أو مراقبة صحة رواد الفضاء أثناء تنفيذهم لمهامهم.

– المصدر: باحثون يطورون طريقة لتثبيت حساسات في الملابس لمراقبة العلامات الحيوية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.