أبحاث

باحثون يستبشرون بقدرة الأجسام المضادة المستخرَجة من حيوان اللامة على كبح كوفيد-19

ذكر فريق بحثي دولي في ورقة نشرها مؤخرًا في دورية سيل إن حيوان اللامة قد يساعد في القضاء على فيروس كورونا، لأن الأجسام المضادة التي في دمه تستطيع درء عدوى كوفيد-19.

وقال جيسون ماكليلان، الباحث في جامعة تكساس والمؤلف المشارك في الورقة «إن هذا من أُوَل الأجسام المضادة الناجحة في تحييد سارس-كوف-2.»

استند الفريق إلى دراسة سابقة أجراها منذ أربعة أعوام، واكتشف فيها أن الأجسام المضادة الموجودة في دم لامة تُدعى وِنتر –وكان سنها حينئذ تسعة أشهر، وهي الآن في الرابعة– استطاعت تحييد فيروسَيْ سارس-كوف-1 وميرس-كوف على مدى ستة أشهر.

والجانب الإيجابي أن أجسام ونتر المضادة استطاعت أيضًا وضع حد لسارس-كوف-2 الذي يسبب مرض كوفيد-19.

وذكر موقع نيويورك تايمز أن هذه ليست أول مرة تُستعمل فيها اللامات في أبحاث الأجسام المضادة، وإنما استُعملت قبل هذا في أبحاث متصلة بالإيدز والإنفلونزا، وكانت نتائجها واعدة.

أجسام اللامة المضادة صغيرة، فتتصل بمختلف أجزاء الفيروس بسهولة أكبر؛ وهذا أوضحه دانيل راب، المرشح في كلية دارتموث لنيل الدكتوراه والمؤلف المشارك في الورقة، قائلًا «إن ارتباط هذا الجسم المضاد بالشوكة يحُول دون تعلُّقها ودخولها [في الخلية]، فيحيّد الفيروس بكفاءة.»

ويتطلع الباحثون إلى خطة علاجية للمصابين حديثًا تكون قائمة على الأجسام المضادة، ويرون أنها واعدة جدًّا.

وأضاف ماكليلان «إن اللقاحات لا تقي الجسم إلا إذا حُقن بها قبل العدوى بشهر أو اثنين، وأما علاجات الأجسام المضادة فتوفر للجسم أجسامًا دفاعية فورية، أي إنها تكسبه حماية مباشرة؛ وهذا إلى جانب إمكانية استعمالها في علاج المصابين بالفعل لتخفيف أعراض مرضهم.»

وقال زيفير سيلنز، عالم الفيروسات الجزيئية في جامعة خنت البلجيكية والمؤلف المشارك في الورقة «ما زال أمامنا جهد كبير لنصل بهذا إلى المرحلة السريرة، وإن نجح فستستحقّ اللامة ونتر تمثالًا.»

– المصدر: باحثون يستبشرون بقدرة الأجسام المضادة المستخرَجة من حيوان اللامة على كبح كوفيد-19 على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.