الإشعاع

العلماء يجدون البقعة المثالية لمستعمرات المريخ المستقبلية

أنفاق الحياة

يصنف العلماء الأشعة الكونية القاتلة بأنها أكبر التحديات الحائلة بين استيطان البشر للمريخ.

وفي تطور يحمل بعض الأنباء السارة؛ قال بعض علماء الكواكب من أكاديمية واشنطن للعلوم، إنهم توصلوا إلى طريقة تحمي البشر من الإشعاعات المميتة المنهمرة على سطح الكوكب الأحمر، وتقوم الطريقة على بناء المستوطنات البشرية داخل كهوف تحت أرضية تدعى قنوات الحمم البركانية (اللافا) ويدعي العلماء أنهم وجدوا البقعة المثالية.

المنزل الآمن

وجد العلماء ضالتهم في حوض عميق ناتج عن اصطدام؛ يدعى هيلاس بلانيتيا، ويقع بالقرب من خط الاستواء لأن مستويات الإشعاع تكون أخفض من باقي مناطق الكوكب؛ وفقًا لموقع لايف ساينس الأمريكي.

وتعرف العلماء على ثلاث مناطق جغرافية بدت وكأنها قنوات حمم بركانية (اللافا) كما ظهرت في الصور الملتقطة من مسبار المريخ الاستكشافي التابع لوكالة الإدارة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا.)

واختبر الفريق فرضية الحماية من الإشعاع في ثلاث ولايات أمريكية، وتوصلت أبحاثهم المنشورة في مجلة أكاديمية واشنطن للعلوم، إلى أن قنوات الحمم البركانية (اللافا) حجبت 82% من الإشعاع الشمسي الواصل إلى سطح الأرض.

موئل الخطر

واستخدام قنوات الحمم البركانية كموئل للاستقرار في عالم جديد ليس فكرة حديثة العهد، إذ قدمت وكالة الفضاء اليابانية اقتراحًا مشابهًا لمستعمرات على القمر في العام 2017، وعلى الرغم من تقبل العلماء الواسع للنظرية إلا أنها تحمل أخطارًا على المستوطنين، لأن مستويات الإشعاع المنخفضة في هيلاس بلانيتيا والأنفاق تحت الأرضية لا تلغي الخطر تمامًا عن المستوطنين الذين يحتاجون إلى حماية أكبر قبل الانطلاق في مغامرتهم.

– المصدر: العلماء يجدون البقعة المثالية لمستعمرات المريخ المستقبلية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.