أبحاث

منظمة الصحة العالمية: إيجابية اختبارات المتعافين من كوفيد-19 لا تعني أنهم أصيبوا مجددًا

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن المتعافين من كوفيد-19 الذين عادت اختباراتهم إيجابية مجددًا لا يعانون من إصابة جديدة وإنما يطردون الخلايا الميتة من الرئة، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت السلطات الصحية الكورية الجنوبية أعلنت عن إيجابية اختبارات أكثر من 100 متعافٍ خلال شهر أبريل/نيسان 2020، ما مثّل تحذيرًا من احتمال إصابة المتعافين من كوفيد-19 بالفيروس مجددًا.

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية لوكالة الأنباء الفرنسية «ندرك أن اختبارات بعض المتعافين من كوفيد-19 عادت إيجابية بعد تعافيهم سريريًا. لكن أحدث البيانات أن هؤلاء المرضى يطردون الخلايا الميتة من رئاتهم كجزء من عملية التعافي ولم يصابوا بالفيروس مجددًا.»

وأظهرت أبحاثٌ سابقة أن المصابين بكوفيد-19 يكونون أجسامًا مضادة بعد نحو أسبوعٍ من الإصابة أو ظهور الأعراض، لكن العلماء لم يتأكدوا إن كانت كمية الأجسام المضادة كافية لحمايتهم مستقبلًا أم لا، ولم يعرفوا المدة التي تبقى خلالها هذه الأجسام المضادة نشطة. ولذا أشار المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية إلى الحاجة إلى سحب عينات متتالية من المتعافين للإجابة على هذه الأسئلة.

وقالت ماريا فان كيرهوف، عالمة الوبائيات والباحثة في برنامج الطوارئ الصحية لمنظمة الصحة العالمية «عندما تلتئم الرئة فإنها تتخلص من أجزاءها الميتة، ولذا فإن هذه الأجزاء هي التي تؤدي إلى إيجابية الاختبارات. ولا تتضمن فيروسات نشطة وليست تجدد للإصابة وإنما جزء من عملية التعافي والالتئام.»

وأضافت «هل يعني ذلك امتلاك هؤلاء المتعافين لمناعة ضد الإصابة مجددًا، ليس لدينا إجابة مؤكدة حتى الآن.»

– المصدر: منظمة الصحة العالمية: إيجابية اختبارات المتعافين من كوفيد-19 لا تعني أنهم أصيبوا مجددًا على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.