العلوم المتقدمة

بحث جديد: أقرب كوكب خارجي من الأرض قد تكون فيه حياة فضائية

باستعمال أدوات فلكية متقدمة، استطاع فريق بحثي دولي تأكيد وجود بروكسيما بي، وهو كوكب شبيه بالأرض، يدور حول أقرب نجم إلى نظامنا الشمسي: بروكسيما سنتوري (أو قنطور الأقرب).

وقال أليخاندرو سواريز ماسكارينو، المؤلف الأول للورقة البحثية التي نُشرت في مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية، في بيان «إن تأكيد وجود بروكسيما بي مهمّ، فهو مِن أبرز الكواكب المعروفة في الفضاء المجاور لنظامنا.»

وجدوا أن كتلة بروكسيما بي أكبر من كتلة الأرض مرة وخُمس تقريبًا (1.17) –وهذا أقل من التقدير السابق الذي كان مرة وثُلث (1.3)–، وأنه يُتم دورته حول نجمه في 11.2 أيام؛ وفي البيان قال ميشيل مايور، الفائز بجائزة نوبل الذي وضع أساس التقنية التي سهّلت هذا الاكتشاف، إن تحديد كتلة كوكب بعيد بدقة كهذه «لم يسبق له مثيل.»

اكتُشف بروكسيما بي أولًا في 2016، بواسطة «الباحث الكوكبي بالسرعة الشعاعية عالية الدقة» (هاربس)، وهو مقياس طيف صيّاد كواكب، مثبَّت على أحد تلسكوبات المرصد الأوروبيّ الجنوبيّ في مرصد لاسيلا في تشيلي.

استطاع العلماء التدقيق في الكوكب اعتمادًا على «إسبرسّو»، وهو جيل جديد من مقاييس الطيف في مرصد تشيلي، يفوق هاربس دقةً بثلاثة أضعاف.

وقال فرانشيسكو بيبي، مدير إسبرسّو وأستاذ علم الفلك بجامعة جنيف السويسرية وأحد مؤلِّفي الورقة البحثية «كنا راضين عن أداء هاربس، إذ أتاح اكتشاف مئات الكواكب الخارجية في آخر 17 عامًا؛ فيسعدنا جدًّا أن إسبرسّو يستطيع إخراج قياسات أفضل، ونراه مكافأة للعمل الجماعي الذي استمر نحو 10 أعوام.»

صحيح أن بروكسيما بي يدور في مدار قريب من نجمه، لكنه يحصل منه على كمية الطاقة ذاتها التي يحصل عليها كوكب الأرض من الشمس، وهذا ما جعل الفلكيين يحتملون أن تكون عليه حياة فضائية.

لكن لقنطور الأقرب جانبًا سلبيًّا، فهو يسلّط على كل الكواكب التي في محيطه كمية هائلة من الأشعة السينية: نَصيب بروكسيما بي منها أكبر من نصيب كوكبنا من الأشعة السينية الشمسية بنحو 400 ضعف.

وهذا يؤدينا إلى سؤال طرحه كريستوف لوفيس، أحد باحثي إسبرسّو ومؤلفي الورقة: أَحَوْل ذلك الكوكب غلاف يحميه من تلك الأشعة المميتة؟ ويَأمل كريستوف أن يكون جيل المقاييس الطيفية الجديد الجاري تطويره المدعو «رِسترتّو» قادرًا على الإجابة عن هذا السؤال.

وأما عن إمكانية السفر إليه، فقنطور الأقرب يَبعد من الشمس بمقدار 4.2 سنوات ضوئية، أي إن الوصول إليه يَستغرق بتقنياتنا الحالية آلاف الأعوام.

– المصدر: بحث جديد: أقرب كوكب خارجي من الأرض قد تكون فيه حياة فضائية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.