الإشعاع

علماء يستخدمون مركبات «سوارم» لمعرفة أسباب انخفاض قوة مجال الأرض المغناطيسي

اعترت العلماء الحيرة بسبب الضعف التدريجي لمجال الأرض المغناطيسي في منطقة تمتد من إفريقيا حتى أمريكا الجنوبية، وأدى ذلك إلى اختلال في الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض، ولجلاء الأسباب الغامضة لذلك في منطقة شذوذ مجال الأرض المغناطيسي جنوب الأطلسي، استعان العلماء ببيانات من أقمار سوارم الاصطناعية التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية.

درع الحماية

والمجال المغناطيسي للأرض عنصر حيوي لاستمرارية الحياة على كوكبنا، وهو قوة تتفاعل باستمرار وتحمينا من الإشعاع الكوني والجسيمات الشمسية المشحونة، وينشأ من خلال محيط من الحديد المنصهر المتحرك على عمق 3 آلاف كيلومتر تحت سطح الأرض، ويولد تيارات كهربائية ينتج عنها مجالنا المغناطيسي دائم التغير الذي فقد 9% من قوته خلال القرنين الماضيين، وتركز معظمها في منطقة كبيرة تقع بين إفريقيا وأمريكا الجنوبية.

وكثيرًا ما يصور مجال الأرض المغناطيسي، على شكل مغناطيس هائل ثنائي الأقطاب مائلا بزاوية 11 درجة عن محور الدوران، ولكن ازدياد شذوذ جنوب الأطلسي يشير إلى أن الحقل وتفاعلاته أعقد مما ظننا.

ونقل موقع فيزيكس، عن الدكتور يورجان ماتزكا، من المعهد الألماني لعلوم الأرض، أن «الحد الشرقي الأدنى من شذوذ جنوب الأطلسي، ظهر خلال العقد الماضي، وازدادت وتيرة تطوره في الفترة الأخيرة، ويسرنا وجود مجموعة الأقمار سوارم في المدار لفحص تطور هذا الشذوذ وفهم العمليات الحاصلة في قلب الأرض والمؤدية إلى التغييرات الحاصلة. ويرى بعض العلماء أن ضعف المجال الحالي تمهيد لانقلاب القطبين المغناطيسيين للأرض وهو أمر حصل مرات عديدة في تاريخ الكوكب.»

وعلى المستوى السطحي، لا يمثل شذوذ جنوب الأطلسي، أي سبب للقلق ما عدا تعرض الأقمار الاصطناعية والمركبات الفضائية لأعطال فنية، إذ يؤدي ضعف المجال المغنطيسي إلى اختراق الجسيمات الشمسية المشحونة للأقمار الاصطناعية ذات المدار المنخفض، وعلى الرغم من عدم معرفة سبب نشوء هذا الشذوذ إلا أن البيانات التي يقدمها سوارم تقدم أفكارًا جديدة ومشوقة عما يجري في باطن أرضنا.

– المصدر: علماء يستخدمون مركبات «سوارم» لمعرفة أسباب انخفاض قوة مجال الأرض المغناطيسي على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.