العلوم المتقدمة

تلسكوب هابل يرصد النجوم المحتضرة

أظهرت دراسة جديدة المراحل الأخيرة للنجوم التي تقترب من نهاية حياتها. فباستخدام ملاحظات جديدة لسديمين بعيدين، جمعها العلماء على موجات متعددة، بتلسكوب هابل الفضائي التابع لوكالة ناسا اكتشف فريق بحثي مجموعة جديدة من المعلومات عما تمر به النجوم أثناء موتها.

وقال جويل كاستنر الباحث في معهد روتشستر للتقنيات في نيويورك والمؤلف الرئيس للدراسة الجديدة، التي نشرتها مجلة جالاكسيز، منتصف يونيو/حزيران 2020 إن «ملاحظات هابل الجديدة المتعددة الأطوال الموجية، توفر رؤية شاملة لجميع السدم المذهلة المرصودة حتى الآن. حين كنت أحمّل الصور راودني شعور بأنني طفل في متجر حلوى.»

ووجد الفريق أن السدم انقسمت، خلال فترة زمنية قصيرة، مشتبهين في أن كل نواة سديم كانت تحتوي على نجمتين قريبتين من بعضهما ذات مرة، في عملية تنتج سحب غبار عملاقة، كما تظهر صور هابل. وعندما يدوران حول بعضهما، يفقد أحد النجوم الكتلة التي يمتصها الآخر.

ويرجح الباحثون أن هذا السلوك قد يؤدي بمرور الوقت إلى التهام النجم النشط لتوأمه في عملية قد تؤدي في النهاية إلى نمط يشبه الفراشة.

وقال بروس باليك، الأستاذ في جامعة واشنطن في سياتل والمؤلف المشارك للدراسة «تبدو فرضية دمج النجوم أفضل وأبسط تفسير للميزات التي تظهر في السدم الكوكبية الأكثر نشاطًا وتماثلًا.»

– المصدر: تلسكوب هابل يرصد النجوم المحتضرة على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.