الرحلات فوق صوتية

للمرة الأولى منذ توقف كونكورد طائرات تجارية أسرع من الصوت

تعمل شركة بوم، الأمريكية للفضاء منذ إنشائها في كولورادو في العام 2014 على ابتكار طرائق سفر جوي أسرع من الطائرات التقليدية، ويشمل ذلك إعادة تحليق الطائرات بسرعات فوق صوتية.

وتعتزم بوم للمرة الأولى منذ توقف طائرة كونكورد الشهيرة عن الطيران، في العام 2003، إطلاق طائرة إكس بي-1 الجديدة الأسرع من الصوت، رسميًا في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2020.

وتعد إكس بي-1، أول طائرة في العالم أسرع من الصوت طورت بصورة مستقلة، وعلى الرغم من أنها لن تحمل ركابًا، إلا أنها تمثل نقطة تحول واضحة نحو إعادة الجدوى التجارية للسرعة فوق الصوتية في عالم الطيران التجاري.

وصُمِّمت طائرة إكس بي-1 لجمع المعلومات والاستفادة منها في الطائرة المستقبلية لشركة بوم التي أطلقت عليها اسم «أوفرتشر» وتخطط لجعلها أسرع طائرة تجارية في العالم حتى الآن. وستنقل أوفرتشر الأشخاص في جميع أنحاء العالم بنصف زمن السفر الحالي، إذ إن استخدام إكس بي-1 كنموذج تجريبي لمعرفة مقدار توفير التكاليف ومستويات الأمان والكفاءة سيمهد الطريق لأوفرتشر مباشرةً للسفر الجوي الأسرع من الصوت.

ونقل موقع إينترستينج إينجينيرينج عن بليك شول، المؤسس والمدير التنفيذي لشركة بوم، أن «إكس بي-1 هي الخطوة الأولى لإعادة السفر الأسرع من الصوت إلى العالم، فالرحلات بسرعة مضاعفة تعني إمكانية السفر المضاعف، ونقل أعداد أكبر من الأشخاص وتقريب الأماكن والثقافات البعيدة إلى حياتنا.»

وعلى الرغم من أن الخطة هي بناء أسرع طائرة تجارية على وجه الأرض إلا أن السلامة تبقى أولوية الشركة؛ وقال شول «كلما واجهنا قرارًا بين السلامة والجدول الزمني، تأتي السلامة أولًا.. وسيخدمنا ذلك جيدًا في الانتقال إلى تطوير أوفرتشر» إذ تشمل خطة تطوير إكس بي-1 أول برنامج اختبار طيران محايد للكربون بنسبة 100%. فضلًا عن الأناقة والحداثة في تصميم إكس بي-1 والقدرة على إيصال الناس بسهولة إلى مختلف الأماكن.

– المصدر: للمرة الأولى منذ توقف كونكورد طائرات تجارية أسرع من الصوت على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.