المصفوفة

تقرير رسمي من وكالة ناسا: سفينة بوينج الفضائية ما زالت سيئة جدًا

مشاكل لا حصر لها

أجرت وكالة ناسا تقييمًا لمركبة ستارلاينر الفضائية التابعة لشركة بوينج والمنافسة لمركبة كرو دراجون التي صنعتها شركة سبيس إكس العملاقة في مجال الفضاء. وأظهر التقييم أن الأجهزة والبرامج الخاصة بها تعاني من مشكلات كثيرة لا حصر لها. وتتسبب هذه الأخبار في تأخير جهود الشركة لاختبار مكوكها.

قائمة المتطلبات

وحددت وكالة ناسا في إعلان نشرته على موقعها الرسمي على الإنترنت، 80 توصية وجهتها لشركة بوينج لإصلاح مكوكها الفضائي. ويعد هذا الإعلان بمثابة التقييم النهائي للتحقيق الذي أجرته الوكالة في أعقاب رحلة تجريبية فاشلة أجريت في ديسمبر/ كانون الأول، انتهت بما يمكن وصفه بالكارثة.

وتأتي هذه الأخبار بعد أن تبين أن بوينج فشلت في فبراير/شباط في إجراء اختبار «مبدأ الطرفين» في سفينة ستارلاينر قبل الرحلة التجريبية في ديسمبر/كانون الأول. في ذلك الوقت، كانت تظن بوينج أنه كان من المنطقي تقسيم المهمة إلى مراحل وإجراء اختبارات مكثفة على كل مرحلة على حدة، وفقًا لتصريح جون مولهولاند، مدير برنامج مركبة ستارلاينر.

فشل كارثي

وتمخضت نتائج أول رحلة تجريبية للمركبة الفضائية غير المأهولة للشركة في ديسمبر/كانون الأول عما يمكن وصفه بالفشل الكارثي، وفقًا لتقييم ناسا السابق في التحقيق. إذا لم تتمكن المركبة الفضائية من الوصول إلى محطة الفضاء الدولية بسبب مشكلات تقنية كان بالإمكان تفاديها.

وتتضمن التوصيات التي أصدرتها وكالة ناسا هذا الأسبوع أيضًا إجراء إصلاحات على أجهزة الاتصالات والعديد من التحديثات على برنامج المركبة الفضائية، فضلًا عن تغييرات في هياكل الإبلاغ عن السلامة.

ومن المعلوم أن شركتي بوينج وسبيس إكس تعاقدتا مع وكالة ناسا لبناء مركبة فضائية لنقل رواد الفضاء من محطة الفضاء الدولية وإليها.

ففي الوقت الذي تشهد فيه شركة سبيس إكس نجاحًا كبيرًا، خاصة بعد إكمالها أول مهمة مأهولة لها في شهر مايو/ أيار، ما زالت تعمل شركة بوينج بجد لإطلاق ثاني رحلة تجريبية غير مأهولة، ستلحقها مباشرة بأول رحلة تجريبية مصحوبة بطاقم. ومن الجدير ذكره أن بوينج تمكنت في يونيو/حزيران الماضي من اجتياز اختبار المظلة بنجاح.

– المصدر: تقرير رسمي من وكالة ناسا: سفينة بوينج الفضائية ما زالت سيئة جدًا على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.