الذكاء الاصطناعي

ذكاء اصطناعي يتوقع مصير الكواكب في الأنظمة النجمية

نهاية العالم

وضع فريق علماء فلك من ناسا مصير نظام نجمي بأكمله في يد خوارزمية ذكاء اصطناعي. لا يحدد نظام سبوك -الذي طورته ناسا بالتعاون مع دانييل تامايو عالم الفلك من جامعة برينستون- العوالم التي ستعيش أو ستنهار، لكنه يتوقع مصير الكواكب الخارجية. إذ تقدم حساباته نتائج دقيقةً عن الكواكب أو النجوم التي ستصطدم بعوالم أخرى، أو التي ستبقى مستقرةً.

عوالم كثيرة

بدأ العلماء منذ العام 1995 باكتشاف الكواكب الخارجية حتى وجدوا أكثر من أربعة آلاف كوكب إلى يومنا هذا. ويوجد أكثر من 700 كوكب خارجي في أنظمة نجمية تتضمن أكثر من كوكب، ما يعرضها لخطر الاصطدامات المدمرة. وقال تامايو «يصعب القول أن هذا النظام سينجو والآخر سيندثر قريبًا،» وأضاف «تعمل الخوارزمية على استبعاد احتمالات عدم الاستقرار التي تسبب الاصطدامات.»

المرجع

عادة يحل العلماء هذه المشكلة بتصميم نماذج لمدارات الكوكب الخارجي المليونية بحثًا عن المخاطر، لكن نظام سبوك أقل تعقيدًا. إذ يتوقف بعد ألف مدار، ثم يدرب خوارزمية تعلم الآلة باستخدام حركيات المدار ليبدأ النظام في توقع الاصطدامات مسبقًا. وقال تامايو «ابتكرنا نظام تصنيف استقرار الترتيبات المدارية – اختصارَا سبوك- لأنه يحدد فرص نجاة الأنظمة وازدهارها.»

– المصدر: ذكاء اصطناعي يتوقع مصير الكواكب في الأنظمة النجمية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.