الأعضاء البشرية

التلوث بالجزيئات البلاستيكية المجهرية يصل إلى قلب الأعضاء البشرية

تفاجأ فريق باحثين من جامعة ولاية أريزونا جزيئات بلاستيكية نانوية عند فحصهم47 عينة لمجموعة من الأعضاء البشرية شملت الرئتين والكبد والطحال والكلى.

وقال تشارلز رولسكي، مدير قسم العلوم في شركة بلاستيك أوشنز إنترناشيونال، والذي سيقدم البحث الجديد في اجتماع افتراضي مقبل للجمعية الكيميائية الأمريكية في بيان للجمعية «وجدنا مواد بلاستيكية ملوثة للبيئة في كل مكان تقريبًا من العالم، وتغيرت نظرتنا نحو البلاستيك من أنه مادة رائعة إلى اعتباره تهديدًا.»

ووجد العلماء من خلال استخدامهم لمطياف الكتلة أن جميع العينات التي فحصت تحتوي على آثار من البولي كربونات (بي سي) والبولي إيثيلين تيريفثاليت (بي إي تي) والبولي إيثيلين (بي إي)، وجميع المواد البلاستيكية الأخرى الشائعة. وعثروا على آثار لمادة بيسفينول أ (بي بي إيه)، وهي مادة تستخدم في تصنيع حاويات الطعام.

وتغللت جزيئات البلاستيك الدقيقة للغاية في جميع أنحاء الطبيعة إلى أن وصلت إلى أعمق المناطق في محيطات كوكبنا، وعثر عليها في معظم المأكولات البحرية.

ويستند البحث على دراسات سابقة وجدت أيضًا إلى أن المواد البلاستيكية الدقيقة تشق طريقها عبر أجسامنا. ففي دراسة أجريت في العام 2019 تبين أن 97% من عينات الدم والبول التي جمعت من 2500 طفل في ألمانيا تتراوح أعمارهم بين 3 و17 عامًا أظهرت مستويات سامة من مشتقات البلاستيك. وخرجت دراسة أجريت في العام2018  بنتائج مماثلة إذ وجدت 20 جسيمًا من البلاستيك في كل عشرة جرامات من عينات البراز البشري.

ولكن بحث فريق جامعة ولاية أريزونا قدم مستوى غير مسبوق من التفاصيل.

وقال رولف هالدن، المشرف على البحث والحاصل على درجة الدكتوراه من جامعة ولاية أريزونا، في البيان «قدم المتبرعون بالأنسجة التي فحصناها معلومات مفصلة عن أسلوب حياتهم ونظامهم الغذائي والمواد التي يتعرضون إليها في أعمالهم. ولأن هؤلاء المتبرعين لديهم تاريخ واضح المعالم، فإن دراستنا توفر القرائن الأولى على مصادر وطرق التعرض المحتملة لجزيئات البلاستيك الدقيقة والمتناهية الصغر.«

وما زلنا لا نعرف بشكل واضح تأثير تغلغل البلاستيك داخل أجسامنا، فما بالك بأعضائنا.

وأضاف رولسكي «لدينا أدلة على أن البلاستيك يشق طريقه داخل أجسادنا، لكن القليل جدًا من الدراسات كرست للبحث في هذا الموضوع، وإلى الآن لا ندري إن كان البلاستيك مجرد مصدر للقلق أم أنه يمثل خطرًا حقيقيًا على صحة الإنسان.»

– المصدر: التلوث بالجزيئات البلاستيكية المجهرية يصل إلى قلب الأعضاء البشرية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.