إنترنت الأشياء

شركة ناشئة تبتكر حساسات لا تحتاج إلى بطاريات

طورت شركة إيفرآكتيف للتقنيات الناشئة حساسات اصطناعية تعمل دون توقف بلا بطاريات، وتمتاز بقلة الأعطال وتعمل باستمرار لأكثر من 20 عامًا، في خطوة تهدف إلى تجاوز عيوب حساسات نظام إنترنت الأشياء التقليدية، التي تعاني من محدودية إمدادات الطاقة وقصر العمر.

وينقل نظام إنترنت الأشياء البيانات بين الحساسات دون الحاجة إلى للعنصر البشري، وتقوم آلية عمل حساساته على دارات قليلة استهلاك الطاقة على شكل رقاقات، تجمع الطاقة من مصادر متنوعة؛ مثل الضوء الداخلي والاهتزازات، لالتقاط البيانات وإرسالها باستمرار إلى لوحة معلومات السحابة الإلكترونية للشركة.

وطورت الشركة حساسًا يعتمد على البخار لمراقبة الآلات الدوارة مثل المحركات والمضخات؛ وقال ديفيد وينتزلوف، أحد مؤسسي الشركة «نظرًا لأن مصدر الطاقة غير محدود، لا حاجة لإيقاف تشغيل الاتصال الراديوي أو القيام بشيء آخر لإطالة عمر البطارية.» وفقًا لموقع إم آي تي.

ميزات

وتعمل الحساسات الجديدة بطاقة منخفضة قد تولدها الاهتزازات الصغيرة، والضوء الخافت بشدة 100 لوكس -مثلًا- والفروق الحرارية التي تقل عن 12 درجة مئوية، وهي مصممة لالتقاط عدة قيم فيزيائية تشمل درجة الحرارة والتسارع والاهتزاز والضغط وغير ذلك.

ويعمل وينتزلوف وشريكه المؤسس بنتون كالهون، على تصميم الدارات منخفضة الطاقة، منذ أكثر من عشرة أعوام، ونجحت مختبراتهما بتطوير جهاز طبي دون بطاريات لمراقبة حركة المريض ودرجة الحرارة ومعدل ضربات القلب وغيرها من الإشارات، وإرسال تلك البيانات إلى الهاتف النقال، بالاعتماد على طاقة حرارة الجسم.

ويأمل الفريق بتطوير الحساسات،  لتصبح شفافة ومرنة وبحجم طابع بريدي، خلال بضعة أعوام فقط، ما يسهل استخدامها وتركيبها. فقد يستطيع المستخدم لصقها على الآلات لتوفر مزايا تتجاوز التوقعات.

– المصدر: شركة ناشئة تبتكر حساسات لا تحتاج إلى بطاريات على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.