الأعصاب

علماء الأعصاب: ما عرضته «نيورالينك» يعاني من مشكلة كبيرةً

لا انبهار

عرض إيلون ماسك في 28 أغسطس/آب نسخة مبكرة من واجهة الاتصال الدماغية الحاسوبية الخاصة بشركته الناشئة نيورالينك، فعرض نموذجًا أوليًا بحجم العملة المعدنية، مزروعًا في جمجمة خنزير، ليقرأ ويكتب المعلومات من الدماغ.

وشبه ماسك الشريحة «بساعة فيتبيت في الجمجمة، مع أسلاك دقيقة» وقال إنها قادرة على علاج عدد من الاضطرابات النفسية والعقلية، من الاكتئاب إلى تلف الدماغ.

ولكن النموذج لم يثر إعجاب الجميع، فيبدو أن العرض بالنسبة للعديد من أثار أسئلة دون القدرة على إجابتها.

وقال جون كراكوير، كبير المسؤولين الطبيين والعلماء في مايندمايز وأستاذ علم الأعصاب في جامعة جونز هوبكنز، لموقع إنفيرس «يقلقني بالفعل أن الجهاز غطى منطقة حركية حسية واحدة.»

حزام مرصع

ويمكننا فهم قلق كراكوير، فهل يمكن لجهاز نيورالينك أن يتيح حقًا الوصول إلى الدماغ بأكمله؟

ويكمل كراكوير: «إذا أردنا قراءة الأفكار بدلاً من الحركات، بافتراض معرفة أساسها العصبي، أين نضعها؟ كم سنحتاج؟ كيف يمكن للمرء تجنب ملأ فروة رأسه بها؟ لا يوجد ذكر لأي من هذا بالطبع.»

تساؤل كبير

ولم يكن كراكوير عالم الأعصاب الوحيد الذي لم يبهره العرض الأخير، إذ قال أندرو جاكسون، أستاذ الواجهات العصبية في جامعة نيوكاسل «من الناحية التقنية عرضوها لا أجد في 1024 قناة شيئًا مثيرًا للإعجاب هذه الأيام، ولكن النظم الإلكترونية التي تبثها لاسلكيًا تشكل أرفع ما وصلت إليه التقنية، بالإضافة إلى أن غرسها آليًا طريقة رائعة.»

وأضاف جاكسون: «التحدي الأكبر هو ما تفعله بكل بيانات الدماغ هذه، لقد كان العرض محبطًا للغاية في هذا الصدد، ولم يظهر أي شيء جديد لم يجرب سابقًا.»

– المصدر: علماء الأعصاب: ما عرضته «نيورالينك» يعاني من مشكلة كبيرةً على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.