الذكاء الاصطناعي

مايكروسوفت تطلق أداة لكشف الزيف العميق لمكافحة المعلومات المضللة

أعلنت شركة مايكروسوفت في تدوينة على موقعها الرسمي عن نجاحها في تطوير أداة جديدة لكشف وتحديد تقنية الزيف العميق وهي استعمال صور معالجة حاسوبيًا لجعلها تبدو مشابهة لشخص آخر.

وتثير تقنية الزيف العميق مخاوف كثيرة بسب قدرتها على إنشاء مقاطع فيديو مزيفة شديدة الواقعية لشخصيات عامة، لتقول أمورًا غير حقيقية لأغراض سياسية أو غيرها.

برنامج جديد

ويحلل برنامج مايكروسوفت الجديد مقاطع الفيديو والصور للوصول إلى درجة من اليقين عن احتمال أن تكون المادة خضعت للتلاعب الحاسوبي؛ وقالت الشركة إنها تريد من هذه التقنية أن تساعد في مكافحة المعلومات المضللة؛ وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية.

ومع تحذير الخبراء من عجز التقنية عن اللحاق بركب التقدم المتسارع للزيف العميق، أعلنت مايكروسوفت عن نظام منفصل لمساعدة منتجي المحتوى على مواجهة المشكلة، من خلال إدراج رمز خفي في الفيديو لتتبع أي تغييرات لاحقة عليها.

تبديل الوجوه

وتعرف الجمهور على تقنية الزيف العميق في العام 2018 بعد قيام أحد المطورين بتكييف تقنيات الذكاء الاصطناعي المتطورة لإنشاء برمجية جديدة تستبدل وجه شخص بآخر، من خلال إدخال صور كثيرة ثابتة لشخص ما إلى الحاسوب، مع لقطات فيديو لشخص آخر، ثم ينشئ البرنامج مقطع فيديو جديد يضع وجه الأول مكان الثاني مع تكييف تعابير الوجه ومزامنة حركة الشفاه وباقي التعابير الدقيقة، ومع تطور التقنية تناقصت الحاجة إلى عدد كبير من الصور، حتى أن بعض التطبيقات تحتاج إلى صورة شخصية واحدة؛ وفقًا لموقع إنتريستينج إنجينيرينج.

ومع تطوير الشركات الكبرى؛ مثل آبل ومايكروسوفت، لتقنيات الحوسبة في القرن الحادي والعشرين، سيصيح استعمال تقنية الزيف العميق شائعًا جدًا، ما يشكل تحديًا كبيرًا للمصداقية والواقعية.

– المصدر: مايكروسوفت تطلق أداة لكشف الزيف العميق لمكافحة المعلومات المضللة على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.