الأرض

ورقة بحثية غريبة تزعم أن في مركز الأرض ثقبًا أسود

زعمت ورقة بحثية عدة أشياء غريبة جدًّا، منها أن في مركز الأرض ثقبًا أسود؛ ومما حير العلماء أنها شقت طريقها إلى دورية علمية يُفترض أنها مهنية، هي الدورية المقدونية المفتوحة العلوم الطبية.

وجاء في مقدمتها «زعم بعض علماء ناسا مؤخرًا احتمالية وجود بنية شبيهة بالثقب الأسود في مركز الأرض؛ ونحن نُبين أن وجود حياة على الأرض قد يكون سببًا لكون ذلك الشيء غشاءً أسود تشكل من مواد بيولوجية مثل الحمض النووي

ثم تزداد غرابة فتبدو كورقة سريالية اجتمعت فيها نظرية مؤامرة مع مصطلحات علمية، فتضيف «إن غشاء الحمض النووي الأسود هذا أطول 109 أضعاف من نواة الأرض، ومضغوط داخلها؛ وبانضغاط ذلك الشيء الطويل نشأ زمكان منحنٍ مع بعض خصائص الثقوب السوداء

وهذه الورقة نُشرت منذ عام تقريبًا، لكن لم تلفت الأنظار إلا مؤخرًا، حين اكتشفها باحثون معبِّرين عن هلعهم من محتواها وكيفية وصولها إلى دورية تُعد علمية نسبيًا ويفترض أن تكون ذات مصداقية. وصحيح أن خانة الباحثين تضم أسماء باحثين حقيقيين من جامعات أوروبية مختلفة، لكن مزاعمها عن تشكُّل ثقب أسود بشيء «شبيه بالحمض النووي» أقرب إلى مزاعم الصحف الصفراء.

وهذا ما قاله في تغريدة بيهبول بيرن، أستاذ العلوم الكوكبية المساعد في جامعة ولاية كارولاينا الشمالية:

وأَرْجح تفسير في رأي سارة راسموسن، الرياضياتية بجامعة كامبريدج: أن المؤلفين قدموا الورقة السخيفة عن عمد، لفضح الدوريات التي تدعي كونها دوريات خاضعة لمراجعة الأقران، لكن في الحقيقة لا تُخضع منشوراتها لتدقيق صارم، لقبض رسوم نشر أكثر.

ومما يؤيد كلامها أن المؤلف الأول للورقة البحثية سبق أن نشر ورقة عن خطر هذا النوع من الدوريات.

والظاهر أنه ما من ثقب أسود في مركز الأرض فعلًا، مع أنه كان سيكون أفضل تفسير لغياب المعايير التدقيقية في بعض الدوريات التي تدعي أنها علمية.

– المصدر: ورقة بحثية غريبة تزعم أن في مركز الأرض ثقبًا أسود على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.