إنترنت الأشياء

دراسة: قادة التقنية يوصون بتعزيز الأمن السيبراني لمواجهة مخاطر إنترنت الأشياء

دعا قادة التقنية في تقنية المعلومات إلى اعتماد إجراءات تعزز الأمن السيبراني لمواجهة مخاطر اختراق الأجهزة المتصلة بإنترنت الأشياء للمنشآت.

وتتصل بعض أنواع الأجهزة الذكية بالشبكات المؤسسية بانتظام؛ على غرار أجهزة مراقبة القلب المزروعة في المرضى، والسيارات المتصلة بالإنترنت، وصولًا إلى الدمى والألعاب وغيرها.

وكشفت دراسة استقصائية صادرة عن شركة فانسون بورن للأبحاث التقنية، بالتعاون مع شركة بالو ألتو نتوركس، المتخصصة بالأمن السيبراني، ارتفاعًا كبيرًا في أعداد أجهزة إنترنت الأشياء المتصلة بشبكات المؤسسات، خلال العام 2019؛ ومنها علب النفايات والمصابيح الكهربائية ومحطات تعقيم الأيدي.

وأشار أكثر من نصف قادة التقنية المشاركين في الدراسة إلى الحاجة للتغيير؛ ونوه 41% منهم إلى ضرورة إجراء تحسينات كثيرة على طريقة تعاملهم مع أمن إنترنت الأشياء، في حين شدد 17% على الحاجة لإصلاح شامل.

وذكر 25% ممن شملهم الاستطلاع في منشآت تضم أكثر من ألف موظف، إنهم لم يربطوا أجهزة إنترنت الأشياء بشبكات منفصلة كما ينبغي؛ وفق الممارسات الرئيسة المتبعة في بناء شبكات آمنة وذكية. وبالمقابل قال 21% منهم فقط إنهم اتبعوا أفضل الممارسات، من خلال التوزيع الدقيق للأجهزة على شبكات متخصصة، بما يضمن احتواءها في مناطق تخضع لمعايير أمنية صارمة.

وقال تانر جونسون، كبير محللي الأمن الرقمي في شركة أومديا، في بيان تلقى مرصد المستقبل نسخة منه، إن «الشبكات التقليدية غير مجهزة للتعامل مع الإقبال الكبير على أجهزة إنترنت الأشياء. ويجب التأسيس لمعايير خاصة بسلوكيات الأجهزة، تسمح بتفعيل السياسات الجديدة الموصى بها للمساعدة في إيقاف أنشطة تخريبية تستغل الأجهزة في النفاذ غير المشروع إلى الشبكات المؤسسية لغايات خبيثة. ما يسمح -مثلًا- بإطلاق النظام لتنبيه إذا وجد أن منظم الحرارة المتصل بالشبكة، بدأ في إرسال كميات كبيرة من البيانات، إلى موقع خارجي غير مألوف.»

وقالت ماي وانج، المهندسة الأولى في بالو ألتو نتوركس، إن «تصميم أجهزة يربطها الموظفون بحسن نية في شبكات مؤسساتهم، لا تراعي -عادةً- معايير الأمن الرقمي، ما قد يحولها إلى منافذ سهلة للمعلومات الحساسة والأنظمة الحيوية في الشركات. ويجب أن تصبح فرق الأمن قادرة على اكتشاف الأجهزة الجديدة وتقييم مخاطرها وتحديد سلوكياتها العادية وتطبيق سياسات الأمن عليها بسرعة.»

يُذكر أن مؤسسة بزنس إنسايدر إنترناشونال، المتخصصة بالأعمال، توقعت ارتفاع أعداد أجهزة إنترنت الأشياء إلى 41 مليار جهاز، في العام 2027، بعد أن بلغت 8 مليارات جهاز في العام 2019.

– المصدر: دراسة: قادة التقنية يوصون بتعزيز الأمن السيبراني لمواجهة مخاطر إنترنت الأشياء على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.