العلوم المتقدمة

علماء يلتقطون صورة حقيقية لكوكب من نظام شمسي آخر

أعلن فريق من علماء الفلك أنهم اكتشفوا كوكبًا خارج المجموعة الشمسية باستخدام مرصد «في إل تي» في تشيلي، ووثقوا اكتشافهم بصورة حقيقية للكوكب.

سمي الكوكب «ب بيكتورس سي» وهو في نظام بيتا بكتورس الشمسي على بعد 63 سنة ضوئية. وعندما صوره العلماء، حصلوا على معلومات جديدة عن سطوعه وكتلته سيستخدمونها لدراسة كيفية تشكله.

اكتشف البحاثة وجود الكوكب بدراسة التأثيرات التي خلفها على مدار نجمه، إذ يبدو أنه يدور على مسافة قريبة جدًا منه، ما يجعل عملية تصوير الكوكب دون نجمه أصعب.

واعتمد الفريق خلال اكتشافهم وسيلة تحليل دوبلر الطيفي، علمًا بأنها استخدمت لأعوام في رصد مئات الكواكب خارج نظامنا الشمسي، غير أنها لم تستخدم مسبقًا في دراسة الكواكب بصورة مباشرة.

كذلك حدد العلماء موقع الكوكب ببالغ الدقة بجمع صور التقطتها أربعة تلسكوبات للمرصد، ما مكنهم من التقاط صورة حقيقية للكوكب، وهي أول مرة يوثق بها العلماء اكتشافًا لكوكب اعتمادًا على التصوير وتحليل دوبلر الطيفي.

ونشرت دراسة عن الاكتشاف في مجلة آسترونومي آند آستروفزكس، وصرح مؤلفها الرئيس ماتياس نواك في بيان صحافي «أصبحنا الآن قادرين على استنتاج سطوع الكوكب وكتلته معًا، علمًا بأن القاعدة العامة تنص على أن كتلة الكوكب تتناسب طرديًا مع سطوعه.»

لكن قبل تحديد كتلة الكوكب، ينبغي أن ينتظر الفريق حتى حصوله على بيانات كافية من التحليل الطيفي، وقد يستغرق ذلك بعض الوقت، فالدورة الكاملة للكوكب المكتشف تستغرق 28 عامًا أرضيًا لاكتمالها.

وصرح فرانك آيزنهاور؛ وهو كبير العلماء في مشروع جرافتي بمعهد ماكس بلانك للفلك والفيزياء «تذهلنا التفاصيل والدقة التي حققناها في المشروع، ومؤخرًا بدأت رحلتنا باستكشاف عوالم جديدة وخلابة، بدءًا من الثقوب السوداء العملاقة في مركز المجرة ووصولًا إلى الكواكب خارج النظام الشمسي.»

– المصدر: علماء يلتقطون صورة حقيقية لكوكب من نظام شمسي آخر على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.