البيئة والطاقة

علماء مناخ: منسوب الماء الناجم عن ذوبان الجليد في القارة القطبية الجنوبية أعلى من المتوقع

خطأ متكرر

يتوقع العلماء أن يؤدي استمرار ذوبان الجليد في القارة القطبية الجنوبية الناجم عن ارتفاع درجات الحرارة إلى مشكلات جمة خلال العقود المقبلة، بدءًا بارتفاع منسوب مياه البحر وصولًا إلى العواصف المدمرة وتسارع ارتفاع درجات الحرارة بسبب قلة الجليد العاكس للحرارة.

وخلصوا مؤخرًا إلى أن العواقب أسوأ مما توقعوا. ووفقًا لبحث نشر في دورية كلايميت داينامكس، توقعت النماذج الحالية ذوبان الجليد بالاستناد إلى الظروف المتوسطة مع مرور الزمن، لكن مع الظروف الحالية الشديدة ستكون النتائج أسوأ.

تسارع الأحداث

أشارت دراسة قادها كريس فورست باحث المناخ من ولاية بن إلى أنه على نماذج المناخ تمثيل أنماط الطقس الفوضوية أيضًا. أظهر بحث فورد الذي ضمن هذه التقلبات في الحسابات أن طبقة الجليد في القطب الجنوبي ستتراجع بمستوى عشرين عامًا أبكر من المتوقع.

يذكر أن ذوبان الجليد سيؤدي إلى ارتفاع إضافي في مستوى البحر بمقدار 7 إلى 11 سنتيمترًا علاوةً على 27 إلى 38 سنتيمترًا توقعتها النماذج الأولية بحلول عام 2100.

وقال فورست في بيان صحافي «نعلم أن طبقات الجليد تذوب مع ارتفاع درجات الحرارة، لكننا لا نعرف تمامًا مقدار هذا الارتفاع وسرعة حدوثه.»

قمة العاصفة

خلص العلماء إلى أن هذا يعني أن تقديرات الخبراء عن سوء نتائج تغير المناخ كانت أقل من الواقع، ما يعني أن عليهم إعادة ضبط نماذجهم.

وقال فورست «سيؤثر ذوبان الجليد الإضافي على منحنى الأعاصير،» وأضاف «من المهم فهم العمليات المشاركة في فقدان الجليد الإضافي بسبب ذوبان طبقات الجليد أسرع بكثير من المتوقع.»

– المصدر: علماء مناخ: منسوب الماء الناجم عن ذوبان الجليد في القارة القطبية الجنوبية أعلى من المتوقع على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.