الخوارزميات

معهد ماساتشوستس للتقنية يبتكر ذكاءً اصطناعيًّا لفك رموز اللغات القديمة

لغات منسية

صمم فريق باحثين من «مختبر علم الحاسوب والذكاء الاصطناعي» التابع لمعهد ماساتشوستس للتقنية ذكاءً اصطناعيًّا قادرًا على فك رموز اللغات المَنسِية منذ أمد بعيد، من غير أي زيادة أخرى في معارفنا عن مدى تعلُّق تلك اللغات باللغات الأخرى.

والهدف: كشف علاقات اللغات «المنسية» التي عثر المؤرخون على آثار مكتوبة لها، لكن لم يتكلم بها أحد منذ زمن طويل.

مفكّ شفرات ذكي

درَّب الباحثون «خوارزمية فك شفرات» على عدة قواعد لغوية تَعرض للغات عندما تتطور بطرائق متوقَّعة، فتوصلت الخوارزمية إلى أنماط لغوية معينة استنادًا إليها، فأصبحت تستطيع تصنيف كلمات لغة قديمة، وربطها بما يكافئها في اللغات الأخرى المتصلة. صحيح أنها لا تستطيع حتى الآن ترجمة النصوص القديمة إلى الإنجليزية كترجمة جوجل، لكنها تستطيع تحديد جذور اللغات القديمة.

أسرار لغوية

فمثلًا استطاعت الخوارزمية أن تحدد بدقةٍ العائلة اللغوية للإيبِيريّة، وهي لغة قديمة كان يتكلم بها السكان الأصليون لأوروبا الغربية منذ نحو القرن السابع إلى القرن الأول قبل الميلاد.

وخلص الذكاء الاصطناعي إلى أن الإيبيرية ليست في الواقع متصلة باللغة الباسكية، خلافًا لما خلص إليه بحث حديث.

ويتطلع الفريق إلى استعمال ذكائه الاصطناعيّ بنهاية المطاف في فك رموز اللغات المنسية اعتمادًا على بضعة آلاف كلمة لا غير.

– المصدر: معهد ماساتشوستس للتقنية يبتكر ذكاءً اصطناعيًّا لفك رموز اللغات القديمة على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.