جنرال موتورز

إصدار كهربائي تمامًا من «همَر» يسير بزاوية مائلة إلى الجنب

كشفت شركة جنرال موتورز عن نسخة كهربائية تمامًا من سيارتها «همَر» القديمة المشهورة.

ونظريًّا تبدو «السيارة الكهربائية الخارقة» كاملة الأوصاف، فسيارة «همَر إي في» بقوة 1,000 حصان، ومدى يبلغ نحو 565 كم/شحنة، مع خاصية التعليق الهوائي، وخاصية تُدعى «وضع السلطعون» تتيح لها السير بزاوية مائلة إلى الجنب كما السلطعون.

إصدار كهربائي تمامًا من «همَر» يسير بزاوية مائلة إلى الجنب

أما عن السرعة، يستطيع هذا الوحش الفولاذي التسارُع من 0 إلى 97 كم/ساعة في ثلاث ثوان فقط.

وهذا تحوُّل غريب لماركة همَر، التي كانت مشهورة بكونها من أقل السيارات كفاءة وأكثرها بعثًا للغازات الدفيئة، وهذا خلافًا لسيارتها الكهربائية هذه.

ولِشَكلها إضافة لهذا طابع خشن متين، إلى حد يُحتمَل معه أن جنرال موتورز تلمِّح إلى قدرة سيارتها أن تجتاز بعض أصعب التضاريس، وإن كانت فضائية؛ ومما يؤيد هذا أن في «نسخة 1» منها بعض الإشارات لتضاريس القمر، وهذا ما لاحظه فعلًا المؤثر اليوتيوبيّ جاك نيلسون القائم على قناة «جيري ريج إفريثنج.»

وناهيك بما جاء في الوصف الرسمي بموقع جنرال موتورز «السفر بين المجرات والمناظر الفضائية من مصادر الإلهام للتصميم الداخلي القمري لهمَر إي في؛» وأتى المتحدث على ذكر الخطوط الطبوغرافية لبحر السكون، وهو موقع أول هبوط بشري على القمر في 20 يوليو/تموز 1969؛ وتتسنى رؤية بصمات حذاء عصر أبولو في أرجائه.

وتستهدف جنرال موتورز بسيارتها هذه عشاق الطُّرُق الوعرة، فبعض سيارات «همَر إي في» الكهربائية الجديدة ستكون قادرة على رفع السيارة بنظام التعليق 15 سم، ليصل إجمالي ارتفاع السيارة عن الأرض إلى 41 سم، لتجاوُز «أوْعَر الطرق» بما فيها من صخور أو مياه، وهذه ميزة تدعوها الشركة «وضع التخليص.»

والميزة الأخرى التي ذكرناها «وضع السلطعون،» تتيح لها التحرك في الأماكن الضيقة، بجعْل عجلاتها الأربع تتحرك بحُرية بزاوية مائلة إلى الجنب، فيسهل لها السير في الطرق الضيقة التي يصعب على السيارات العادية الانعطاف فيها.

لكن السيارة ليست مصمَّمة للاقتصاد في استهلاك الطاقة، و565 كم ليس مدًى طويلًا، فنحن في انتظار سيارات سيدان كهربائية يبلغ مداها نحو 645 كم/شحنة.

إصدار كهربائي تمامًا من «همَر» يسير بزاوية مائلة إلى الجنب

بعبارة أخرى: هذا المدى تَبلغه «همَر إي في» ببطارية مزدوجة عملاقة ذات قدرة 200 كيلوواط ساعيّ، في حين أن سيارة شركة تسلا «إس لونج رينج» تستطيع قطع نحو 645 كم ببطارية قدرتها 100 كيلوواط ساعي فقط –مع الاعتراف بأنها أصغر جدًّا–.

لكن جنرال موتورز جعلت للشحن السريع أولوية، فعلى زعمها تُشحن السيارة بطاقة كافية لقطع 160 كم في 10 دقائق فقط، وأن الشحن الكامل يستغرق 40 دقيقة، بفضل شاحن قوته 800 فولت، يتيح معدل شحن مدهش يبلغ 350 كيلوواطًا، وهذا أسرع من شواحن «في 3» الفائقة الخاصة بشركة تسلا.

إصدار كهربائي تمامًا من «همَر» يسير بزاوية مائلة إلى الجنب

ستدخل السيارة مرحلة الإنتاج في أواخر العام المقبل، ومرحلة البيع في أواخر 2022؛ وهذا قريب من الجدول الزمنيّ لسيارة تسلا الكهربائية المنافِسة «سايبرتراك

لكنها مكلفة، فالأسعار تبدأ من 79,995 دولارًا لنسخة بمحركين أقل قوة تُدعى «إي في 2،» لن تُتاح إلا في ربيع 2024؛ فأما مَن لا يستطيع الصبر فسيُضطر إلى دفع 112,000 دولار مقابل «نسخة 1» التي ستكون أول نماذج «همَر إي في» صدورًا: في خريف 2021.

وفي خريف 2022 سيصدُر نموذج «إي في 3 إكس» بثلاثة محركات، وفي ربيع 2023 ستصدُر نسخة أخرى محسَّنة بمحركين تُدعى «إي في 2 إكس.»

ستمتاز هذه السلسلة أيضًا بنظام «رؤية فائقة» من 18 كاميرا، لتنبيه السائق عند وجود مشاة، وتمكينه من رؤية محيطية شاملة؛ وهذا مهم، نظرًا إلى ضخامة حجمها التي استلزمت تركيب ثلاث مسّاحات معًا للزجاج الأمامي.

وفيها شاشة 12 بوصة، تعرض للسائق معظم المعلومات المهمة، إلى جانب رسوميات باهرة عن حالة السيارة، بفضل تحالف جنرال موتورز مع شركة إيبك جيمز، مطوِّرة لعبة الفيديو الشهيرة «فورتنايت» ومحرك ألعاب «أنريل إنجن.»

– المصدر: إصدار كهربائي تمامًا من «همَر» يسير بزاوية مائلة إلى الجنب على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.