الثورة الصناعية 4.0

علماء يبتكرون محركًا نوويًا يصل إلى المريخ خلال ثلاثة أشهر

اقترحت شركة ألترا سيف نيوكلير للتقنية – يو إس إن سي للتقنية – الكائنة في مدينة سياتل الأمريكية فكرةً لناسا تختزل زمن السفر إلى المريخ إلى ثلاثة أشهر بدلًا من سبعة.

وتزعم الشركة أن محرك الدفع الحراري النووي الذي ابتكرته يتمتع بأمان أكبر من النماذج الأخرى المقترحة وأنه أكثر كفاءةً من الصاروخ الكيميائي.

ثورة في الفضاء العميق

تهدف الشركة إلى إحداث ثورة في السفر إلى الفضاء العميق بتوفير بدائل أكثر كفاءةً للصواريخ الكيميائية المستخدمة للسفر إلى محطة الفضاء الدولية وما بعدها. فبعد أن صلت الصواريخ الكيميائية نظريًا إلى حدودها القصوى، أصبحت محركات الدفع النووي بديلًا يرفع كفاءة المركبة المستقبلية ويزيد سرعتها.

يكمن التحدي في إنتاج مفاعل نووي آمن الاستخدام وخفيف الوزن لاستخدامه في الفضاء. يعمل مفاعل المحرك المبتكر بوقود سيراميكي دقيق التغليف -إف سي إم- المعتمد على اليورانيوم المخصب. إذ يغلف الوقود ضمن جزيئات مغطاة بكربيد الزركونيوم. وأشارت الشركة إلى أن الوقود الذي يسهل إنتاجه في المصانع الحالية، يعمل بدرجات حرارة عالية، ما يضمن الأمان والدفع الكبير.

تذليل العقبات لتسهيل الاستخدام

تستهدف الشركة التعامل مع ناسا وشركات الفضاء الخاصة مثل سبيس إكس وبلو أوريجن. وأشار متحدث باسم الشركة إلى أن فكرة التقنية جاءت لتذليل العقبات لتسهيل الاستخدام على نطاق الواسع. قال د. باولو فينيري المدير التنفيذي للشركة في بيان صحافي «يدمج تصميمنا بين تقنيات المفاعل الأرضي والفضائي. وهو ما يتيح لنا الاستفادة من التطورات في التقنية النووية والبنية التحتية للأنظمة الأرضية وتطبيقها على مفاعلاتنا الفضائية.»

على الرغم من مزاعم الشركة بكفاءة محركها القادر على توليد قوة دفع مضاعفة مقارنةً بالصاروخ، لكن ما زال الطريق طويلًا ليشهد العالم رحلةً إلى المريخ مدتها ستة شهور فقط.

– المصدر: علماء يبتكرون محركًا نوويًا يصل إلى المريخ خلال ثلاثة أشهر على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.