الطباعة ثلاثية الأبعاد

باحثون يطبعون زورقًا ثلاثي الأبعاد بحجم الخلية

استطاع علماء فيزياء في جامعة لايدن في هولندا طباعة أصغر زورقٍ في العالم بالتقنية ثلاثية الأبعاد، ليكون أداة اختبار تُعرف باسم بينشي، وفقًا لموقع جيزمودو.

ويبلغ طول الزورق 30 ميكرونًا، وهو أصغر بمقدار الثلث من سماكة شعرة الإنسان، ويزيد حجمه ستة أضعاف عن حجم الخلية البكتيرية.

ويتضمن الزورق قمرة تحكم مفتوحة ذات أشكال هندسية دقيقة.

والهدف من تطوير الزورق فهم كيفية تحرك الأحياء الدقيقة مثل البكتيريا والحيوانات المنوية عبر السوائل.

طريقة الطباعة

ولطباعة كائن ثلاثي الأبعاد بهذا الحجم، استخدم الفريق طابعة من العلامة التجارية نانوسكرايب باستخدام عملية تعرف باسم 2بي بي وتعني بلمرة ثنائية الفوتون (ارتباط الجزيئات ببعضها).

تُنشأ المطبوعات ثلاثية الأبعاد باستخدام مادة داخل قطرات ثم تعريضها لأشعة ليزر فائقة الدقة فتتصلب.

وقالت الباحثة دانييلا كرافت «يمكننا طباعة شكل الكائن الذي نريد عبر تحريك الليزر داخل القطرة بالطريقة التي نريد، ويمكننا عند طباعة طبقة تلو الأخرى الحفاظ على المساحة المفتوحة داخل قمرة القيادة في الزورق.» وفقًا لموقع إنجادجيت.

وطور الفريق أيضًا أشكالًا للبحث أكثر تحديدًا، منها الحلزوني بقطر أقل من 5 ميكرون، ليتمكنوا من قياس سرعة أنواع مختلفة من الجسيمات ومسارها من خلال تتبع حركتها.

آفاق طبية

وتتيح تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد إنشاء أشكال محددة بغيةمحاكاة كائنات بيولوجية دقيقة وتحسين حركتها في السوائل، ووفقًا لورقة البحث فإن هذه التقنية «تسمح بتحكم أكبر في سلوك الكائنات الدقيقة الاصطناعية وتصميمها، للاستفادة منها في تطبيقات التشخيص العلاجي وتوصيل الأدوية.»

– المصدر: باحثون يطبعون زورقًا ثلاثي الأبعاد بحجم الخلية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.