العلوم المتقدمة

هل سيتأثر علم الفلك بعد بناء شبكة اتصالات الجيل الرابع على القمر؟

عدو علماء الفلك

منحت وكالة ناسا 14.1 مليون دولار لشركة نوكيا، في أكتوبر/تشرين الأول 2020، لبناء شبكة اتصالات من الجيل الرابع على سطح القمر، بحلول العام 2030.

ويهدف المشروع إلى تأسيس شبكة اتصالات وملاحة للمواقع القمرية المستقبلية، ولكن اتضح؛ وفقًا لإيما ألكسندر، طالبة الدكتوراه في الفيزياء الفلكية في جامعة مانشستر البريطانية، أن إشارات الشبكة قد تؤثر بجدية على علماء الفلك الدارسين لإشارات الراديو القادمة من أماكن أخرى من الكون.

ونقل موقع ذا كونفرزيشن الأسترالي، عن ألكسندر، أن «تداخل الترددات الراديوية (إف آر آي) يشكل عدوًا طويل الأمد لمتخصصي علم الفلك الراديوي.»

مكافحة التداخلات

وقالت ألكسندر إن «التلسكوبات الراديوية تكافح فعليًا للتعامل مع تداخلات الهاتف النقال. وبإضافة مصدر أساسي جديد لتداخل التردد الراديوي على سطح القمر، سيصعب تصفية التداخل ويتشتت التركيز عن إشارات خافتة جدًا يبحث عنها العلماء.»

وأضافت «قد يقل التداخل الراديوي عند المصدر، من خلال التدريع المناسب والدقة في بث الإشارات. ويعمل علماء الفلك باستمرار على تطوير استراتيجيات لفصل التداخل الراديوي عن بياناتهم، إلا أن ذلك يعتمد على حسن نية الشركات الخاصة لضمان حماية بعض الترددات الراديوية؛ على الأقل لعلم الفلك.»

الحل على الجانب غير المرئي

وعلى خُطى اقترح إيلون ماسك، المتمثل في بناء مراصد مدارية كحل للشكاوى المتعلقة بإعاقة أقمار ستارلينك الصناعية للبحث الفلكي؛ ترى ألكسندر أن علماء الفلك الراديوي يستطيعون تجنب المشكلة كلها، إذا وضعوا تلسكوبًا على الجانب غير المرئي للقمر، بعيدًا عن كل ضوضاء الأرض.»

وأشارت ألكسندر إلى أن المراقبة على ترددات الراديو المنخفضة قد تساعد في الإجابة عن أسئلة أساسية عن الكون؛ مثل معرفة حالته في اللحظات الأولى بعد الانفجار العظيم.»

– المصدر: هل سيتأثر علم الفلك بعد بناء شبكة اتصالات الجيل الرابع على القمر؟ على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.