الكواكب الخارجية

ناسا تنجح في إعادة الاتصال مع «فوياجر 2» بعد انقطاع طويل

أطلقت وكالة ناسا مركبة فوياجر 2 في العام 1977 لدراسة الكواكب الخارجية، ووصلت المركبة إلى الفضاء البينجمي، وتبعد اليوم عن الأرض أكثر من 18.7 مليار كيلومتر. وأصيبت المركبة بخلل برمجي في شهر يناير/كانون الثاني الماضي أثّر على أدواتها العلمية، لكنها عادت إلى العمل لاحقًا.

وانقطع اتصال ناسا مع مركبة فوياجر 2 البينجمية منذ مارس/آذار الماضي، وكان السبب أن دي إس إس 43، محطة الفضاء العميقة في أستراليا، وهي الهوائي الوحيد على الأرض الذي بإمكانه إرسال أوامر إلى مركبة فوياجر 2، تطلبت تحديثات ضرورية، وتعين إغلاقها 11 شهرًا تقريبًا، وفقًا لموقع لايف ساينس.

وحلقت مركبة فوياجر 2 قرب تريتون، قمر نبتون، في العام 1989، وأدى ذلك إلى تغير مسارها نحو الجنوب بالنسبة لمستوي كواكب النظام الشمسي. ولهذا لا تستطيع اليوم الهوائيات الأرضية في نصف الكرة الشمالي الاتصال معها، وهذا يبرز أهمية محطة دي إس إس 43.

تحديث مستمر

يتوقع العلماء إكمال التحديثات في فبراير/شباط 2021، لكنهم أنجزوا قسمًا منها لإجراء اختبار أولي. وأرسل العلماء أول سلسلة من الأوامر منذ مارس/آذار 2020 إلى فوياجر 2، وأكدت ناسا أن المركبة أعادت إشارة تبين أنها تلقت التعليمات، ونفذت الأوامر المرسلة.

وزود العلماء محطة دي إس إس 43 بهوائيين جديدين ومعدات تدفئة وتبريد مطورة ومعدات إمداد بالطاقة الكهربائية ومجموعة متنوعة من الأجهزة الإلكترونية الجديدة الأخرى.

وقال براد أرنولد، مدير مشروع شبكة الفضاء العميق التابع لناسا، في بيان «إن ما يجعل هذه المهمة فريدة أننا نجري تحديثات على معظم أجزاء الهوائي، بدءًا من القاعدة على مستوى الأرض وصولًا إلى وحدات التغذية في مركز الطبق. ويظهر اختبار الاتصال مع فوياجر 2 أن الأمور تسير بصورة صحيحة بفضل عملنا.»

– المصدر: ناسا تنجح في إعادة الاتصال مع «فوياجر 2» بعد انقطاع طويل على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.