الأخبار

“الساعة السمعية”.. تطبيق يُعين ضعاف وفاقدي السمع!

يواجه من يعانون من ضعف أو انعدام حاسة السمع العديد من المواقف التي قد تشكل خطراً على حياتهم. تطبيق على ساعة اليد يساعد هذه الفئة من البشر. كيف يعمل هذا الاختراع الجديد؟ وبما يتميز عن غيره؟

الكثيرون يفضلون استخدام الساعات الذكية اليوم smartwatchعن الساعات التقليدية لما تتمتع به من إمكانيات متعددة، منها المميزات الطبية التي يمكنها مساعدة من يعانون من مشاكل صحية، ومن ضمنها ضعف أو فقدان السمع.

وظهر مؤخراً تطبيق مخصص للساعات الذكية يعمل على تنبيه مرتدى الساعة للأصوات القريبة المفاجئة، مثل أبواق السيارات أو جرس موقد الطعام أو الميكروويف.
واستلهم مطور التطبيق دروف جاين الفكرة من خبرته الشخصية حيث يعاني من ضعف السمع، فضلاً عن شكوى الصم أو أصحاب حاسة السمع الضعيفة له لسنوات طويلة، وفقا لما ذكره موقع ساينس نيوز العلمي.
ويقول جاين أن التطبيق ينبهه أثناء نومه لدى انطلاق جرس التحذير من الدخان أو الحريق. كما ينبهه أثناء التواجد خارج المنزل في حالة الاقتراب من مسطح مائي أو حتى لدى تغريد الطيور، على حد وصفه، “وهو ما يجعله يشعر بأنه حاضر وأكثر اتصالاً بالعالم”.
ويشرح جاين أن الكثير من أصحاب مشاكل السمع يفضلون التنبيه الفوري الذي يمكن الشعور به في معصم اليد، مقارنة بالتنبيه الذي يصل “عبر الهاتف المحمول الموجود بالجيب”.
ويعمل التطبيق، الذي يحمل اسم ساوند واتش SoundWatch، عبر كل من الساعة والهاتف المحمول حيث تقوم الساعة بتسجيل الأصوات المحيطة وإرسالها للهاتف لتحليلها، وعند الكشف عن صوت ما ذي أهمية، تهتز الساعة لتنبيه حاملها.
وطور جاين، الأستاذ بعلوم الحاسب الآلي بجامعة واشنطن، مع زملائه التطبيق للتعرف على 20 صوتاً، وتم تجربة التطبيق بواسطة مجموعة من أصحاب مشاكل السمع بمحيط حرم الجامعة. وباختبار التطبيق استطاع التعرف عليها بشكل صحيح بمعدل 81 بالمئة، إلا أن التطبيق لم يستطع تحديد الأصوات بدقة في حالة وجود ضوضاء.
ويعمل جاين وزملائه حاليا على تطوير التطبيق بحيث يمكن للمستخدم إضافة أصوات جديدة له عن طريق تسجيلها.
د.ب/خ.س

Deutsche Welle

دويتشه فيله أو صوت ألمانيا هي مؤسسة إعلامية ألمانية تنشر محتواها بلغات عدة منها العربية ، موقع الدفتر يستقي بعض المقالات التي تنشرها المؤسسة في مجالات العلوم والتكنلوجيا من أجل نشر المعرفة ولا يتعاطى مع الجانب السياسي.