الأخبار

بيل ناي مخاطبًا مؤيدي نظرية “الأرض المسطحة” وناكري العلم: “إن ذلك يؤثر علينا جميعًا”

 

لقد سئم بيل ناي Bill Nye من مؤيدي “الأرض المسطحة”، وغيرهم من ناكري العلم.

في الوقت الذي تقوم فيه البشرية بإنزال الروبوتات على سطح المريخ، وكشف ألغاز الكون، يستمر الاتجاه الاجتماعي المتمثل في “إنكار العلم” بالوجود، من معارضة غسل اليدين في القرن التاسع عشر إلى ناكري ظاهرة تغير المناخ في العصر الحديث، ومعارضي ارتداء الكمامات، ومؤيدي نظرية “الأرض المسطحة” (الأشخاص الذين يعتقدون أن كوكب الأرض مسطحٌ بالفعل). إن الحركات “المعادية للعلم” ليست جديدةً، ولكنها مشكلةٌ تواجهنا جميعًا اليوم، وفقًا لناي.

قال ناي لموقع space.com: “إن مؤيدي نظرية “الأرض المسطحة”، ومعارضي اللقاحات، ومعارضي ارتداء الكمامات، غير مواكبين للتقدم العلمي. وفي الحقيقة، إن ذلك يؤثر علينا جميعًا. عندما تنكر الكم المعرفي الذي اكتُشِف بممارسة العلم، فإنك تعيقنا جميعًا، ولذلك فإن هذا الوقت مهمٌّ للغاية”. وأضاف قائلًا للمراسلة: “تشيلسي، هل ستصوتين؟ أرجوكِ صوتي. يا إلهي”.

قال ناي لـ space.com: “إن هناك أشخاصًا في جميع أنحاء الولايات المتحدة والعالم، وعبر الإنترنت، يعتقدون أن الأرض مسطحة. ماذا؟! إنه القرن الحادي والعشرون… إن مجرد المزاح حول هذا الموضوع سيبدو أمرًا غريبًا، لذا فإن حركة معاداة العلم هذه الموجودة في الولايات المتحدة، حسنًا، في العالم الغربي الآن، تضر الجميع”.

قال ناي: “إن هذا هو السبب الذي دفعنا إلى تقديم برنامج ذا ساينس غاي the Science Guy قبل سنوات، وقد كان ذلك بدافع القلق على مستقبل الولايات المتحدة على وجه الخصوص”.

أشار ناي إلى أهمية بعض التطورات العلمية بما في ذلك النظرية النسبية، وقال: “يعتمد هاتفك المحمول على نظريات أينشتاين للنسبية الخاصة والعامة للحصول على الإجابات الصحيحة، وتشغيل الهاتف، غير أننا نأخذ كل ذلك كأمرٍ مسلّمٍ به”.

وأضاف أيضًا أننا نعتمد جميعًا على العلم للحصول على الأغذية المعدلة وراثيًا، والتي تعود إلى آلاف السنين. يقول ناي: “أود فقط أن أذكر الجميع إن الزراعة ليست طبيعيةً؛ إذا توقفنا عن الزراعة، فإن الأرض ستكون مختلفةً، لذلك فإن هذا كله يُعتبَر علمًا. إن استكشاف الفضاء هو الذي أدى إلى هذه التحسينات العميقة في جودة حياتنا. أنا متحمس بشأن المستقبل. أعني، عندما يتولى الشباب المسؤولية، ستتحسن الأمور أو تتغير للأفضل بسرعةٍ كبيرةٍ، لكن كما تعلمون، كما نقول دائمًا، ستكون المهمة صعبة. إذا سمحنا لمشكلة المناخ أن تصبح خارجةً عن السيطرة”.

ناسا بالعربي

هي مبادرة علمية تطوّعية، موجّهة إلى الناطقين باللغة العربية، تأسست بتاريخ 1 يناير/كانون الثاني 2013، ثمّ اتّسع نطاقها بجهود مجموعة من المتطوعين الذين يجمعهم إيمان عميق بأهمية العلم والعمل التطوعي ودورهما في تمكين المجتمعات والنهوض بها وتطويرها.