البيئة والطاقة

علماء يعتزمون تعديل الشعاب المرجانية وراثيًا لمقاومة تغير المناخ

مياه ساخنة

تشكل درجات حرارة المحيط المتزايدة خطرًا محدقًا على الشعاب المرجانية العالمية مؤديةً إلى هجمات تبييض جماعية سببت نفوق جماعات جمّة في الأنظمة البيئية البحرية.

إلا أن بعض الشعاب المرجانية تتحمل درجات الحرارة المرتفعة التي تبيد نظيراتها، ولهذا سعى العلماء إلى البحث عن التطور الوراثي الذي ساعدها في مقاومة هذه الدرجات المرتفعة، وفقًا لموقع فيوتشر هيومان.

واكتشف علماء من معهد كارنيجي للعلوم المورثة المسؤولة عن هذه الإمكانية، ويسعون إلى تعديل الشعاب المرجانية وراثيًا لتحمل الحرارة والنجاة في ظل ظروف تغير المناخ.

التميز

شق على الباحثين الحصول على بيوض مخصبة تطلقها الشعاب بكميات وافرة في ظروف ماء معينة عند اكتمال القمر، وهو ما دفعهم إلى الاستعانة بتقنية كريسبر لسبر الشفرة الوراثية للشعاب وإجراء التجارب عليها.

ووفقًا لبحث نشر في دورية بي إن إيه إس، نجح الباحثون بعد أعوام عديدة في عزل المورثة إتش إس إف آي التي مكنت الشعاب من تحمل المياه ذات درجات الحرارة المرتفعة. ويعتزمون استخدام كريسبر لإنتاج شعاب مرجانية تحمل المورثة المقاومة للحرارة.

تحدي شرعي

أفاد تقرير إنترناشيونال بيزنس تايمز إلى أن خطة العلماء غير قانونية استنادًا للقانون الأسترالي الذي يحظر استخدام تقنية كريسبر.

وقالت ماديلين فان أوبن عالمة المورثات والتي لم تشارك في الدراسة في تعليق إضافي لها في دورية بي إن إيه إس »سيواجه إطلاق هذه الشعاب المقاومة موجة استهجان عارمة على الصعيدين المجتمعي والتشريعي. «

– المصدر: علماء يعتزمون تعديل الشعاب المرجانية وراثيًا لمقاومة تغير المناخ على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.