الطاقة المظلمة

علماء يقولون إن الكون قد يكون مليئًا بمادة غامضة اسمها الأثير

قال فريق دولي من العلماء إن التوسع المتسارع للكون قد يكون ناتجًا عن مادة غامضة تتغلغل في الكون اسمها الأثير.

وقد تقدم هذه الفرضية أدلة جديدة ترتبط بطبيعة الطاقة المظلمة، وهي القوة الغامضة التي يظن الفيزيائيون أنها مسؤولة عن السرعة المتزايدة التي يتوسع بها الكون.

ولكن استنتاجات الباحثين وما يترتب عليها من آثار جعلت بعض أقرانهم يشككون في الفكرة، وفقًا لدورية نيتشر.

واقتُرٍحت النظرية القائلة بأن الطاقة المظلمة مسؤولة عن تسارع توسع الكون للمرة الأولى في العام 1998، عندما وجد الباحثون أن مقدار القوة الغامضة ثابت كوني لكل وحدة من حجم الفضاء.

ولا يؤيد كل العلماء هذه النظرية، إذ يرى بعضهم أن الطاقة المظلمة مكونة من عنصر خامس، واسمه الأثير، وفقًا لباحثين في منظمة بحوث معجل الطاقة العليا (منظمة كيك) في اليابان ومعهد ماكس بلانك للفيزياء الفلكية في ألمانيا. وليس الأثير خاصية متأصلة في الفضاء محددة بثابت معين، ولا شكلًا من أشكال المادة. وإن كانت الطاقة المظلمة هي الأثير ذاته، فهذا يعني أن كثافتها ستنخفض بمرور الزمن بسبب توسع المجرة.

وافترض الباحثون في البداية أن الأثير يؤثر على الضوء بطرائق معينة لأنه ينتشر في جميع أنحاء الكون.

وتوقع فريق من العلماء بقيادة شون كارول، عالم الفيزياء النظرية في معهد كاليفورنيا للتقنية في باسادينا، في العام 1998 أننا قد نستطيع إيجاد دليل على حدوث ذلك.

وقالوا إن بإمكان العلماء نظريًا البحث عن بعض التواقيع الضوئية لإثبات نظرية الأثير عبر دراسة خرائط إشعاع الخلفية الكونية الميكروي، وهو الإشعاع الكهرومغناطيسي المتبقي من المراحل الأولى للكون.

وقالو أيضًا إن هذه التواقيع الضوئية ستُظهر المجالات الكهربائية للضوء المستقطب وهي تهتز في اتجاهات معينة، وليس بصورة عشوائية.

وأعلن عالما كونيات في معهد ماكس بلانك للفيزياء الفلكية في ألمانيا أنهما تحققا من ذلك، وفقًا لورقة بحثية نُشرت في دورية فيزيكال ريفيو لترز.

واستطاع الباحثان تحديد آثار الأثير باستخدام تقنية جديدة تمامًا، بالاعتماد على بيانات إشعاع الخلفية الكونية الميكروي من بعثة بلانك التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية.

ولم يتأكد هذا الاكتشاف، ويحذر علماء الفيزياء من أن الأدلة لم تكتمل بعد.

وإن أُثبتت النظرية بعد إجراء بحوث إضافية، فقد يكون لها آثار كبيرة على فهمنا للكون. وإن كانت الطاقة المظلمة هي الأثير ذاته، فقد يتباطأ توسع الكون ويتوقف تمامًا في النهاية.

وربما ينعكس هذا التوسع، ويؤدي إلى سحق الكون كعلبة مشروب غازي، وفقًا لكارول، والذي لم يشارك في الدراسة.

وقال كارول لدورية نيتشر «عدنا إلى النقطة التي لا نعرف فيها كيف سينتهي الكون.»

– المصدر: علماء يقولون إن الكون قد يكون مليئًا بمادة غامضة اسمها الأثير على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.