أجهزة

روبوتات فائقة الصغر تحدث ثورة في مجال الطب

طور باحثون في المعهد السويسري الفدرالي للتقنيات في زيوريخ روبوتات فائقة الصغر مرنة مكونة من المعدن والبوليمر (البلاستيك) لإيصال الأدوية إلى نقاط معينة في الجسم، وفقًا لموقع تك إكسبلور.

وقال كارلوس ألكانتارا، طالب الدكتوراه في معهد الروبوتات والأنظمة الذكية وأحد المؤلفين الرئيسيين للورقة البحثية «للمعادن والبوليمرات خصائص مختلفة ومزايا في تصنيع الآلات الدقيقة، وهدفنا هو الاستفادة من هذه الخصائص من خلال الجمع بين المادتين.»

آلية عمل الروبوتات

ويستخدم الباحثون المجالات المغناطيسية لتشغيل الروبوت من خارج الجسم، ما يعني أنه يجب تركيب أجزاء معدنية مغناطيسية، في حين يتمتع البوليمر بالمرونة وقابلية الذوبان والقدرة على الطفو على السوائل، ويستخدَم لحمل الدواء وإيصال المواد الفعالة لنقاط معينة في الجسم.

مصدر الصورة: Alcântara et al. Nature Communications 2020

تقنية متقدمة

استفاد علماء المعهد من تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد عالية الدقة تنتج أجسامًا معقدة من رتبة الميكرومتر، وهي تقنية تُعرف باسم الطباعة الحجرية ثلاثية الأبعاد، وطبقوها لإنتاج قوالب لها أخاديد، واستخدموا الترسيب الكهروكيميائي لملء بعض الأخاديد بالمعدن وبعضها الآخر بالبوليمر قبل إذابة القالب أخيرًا بالمذيبات.

وقال فابيان لاندرز، طالب الدكتوراه والمؤلف الرئيس للورقة البحثية التي نُشرت في مجلة نيتشر كوميونيكيشنز «تتكون مجموعتنا البحثية من مهندسي كهرباء ومهندسي ميكانيك وكيميائيين يعملون معًا بفعالية عاليًا وهذا أساس نجاح هذه الطريقة.»

آفاق جديدة

يخطط العلماء لتحسين الروبوتات الدقيقة عن طريق تجربة مواد أخرى، ومحاولة تصميم أشكال وآلات أكثر تعقيدًا قابلة للطي، لاستخدامها في علاج تمدد الأوعية الدموية وإجراء عمليات جراحية أخرى، ويستهدف بحث آخر صنع دعامات على شكل أنبوب قابلة للطي لوضعها في مكان معين في الجسم باستخدام الحقول المغناطيسية.

– المصدر: روبوتات فائقة الصغر تحدث ثورة في مجال الطب على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.