الاحتباس الحراري

باحثون يبتكرون بطاريات تعتمد على الذكاء الاصطناعي

استخدم أدارش ديف، طالب الدكتوراه في الهندسة الميكانيكية في جامعة كارنيجي ميلون تقنية تعلم الآلة في تصميم البطاريات بهدف تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وفقًا لموقع تك إكسبلور.

وتعد البطارية طريقة سهلة لتقليل الانبعاثات، لكن وتيرة تصميمها بطيئة لذلك بدأ الفريق في البحث عن طرق لتسريعها، وركزوا على الإلكتروليتات (الشوارد) المائية التي رأى ديف أنها مناسبة لتخزين الطاقة المتجددة وقال «من المهم تصميم بطاريات مائية عالية الأداء، لكن يوجد قدر هائل من التركيبات الممكنة وهنا يأتي دورعملية التصميم لدينا.»

منصة أوتو

بنى ديف وفريقه منصة آلية تسمى أوتو لتوصيف إلكتروليتات البطارية عن طريق قياس خصائصها لتحديد فعاليتها في البطاريات، ودُمِج تعلم الآلة مع أوتو لتحسين الإلكتروليت في البطاريات، إذ يعلم الحاسوب أوتو بالإلكتروليتات الواجب اختبارها، ثم يعلم أوتو الحاسوب بخصائص تلك الإلكتروليتات، فتساعد هذه العملية في العثور على أفضل إلكتروليت.

يخلط أوتو الإلكتروليتات ويختبرها بأسرع مايمكن للإنسان، ويعمل على مدار الساعة.

وقال فينكات فيسواناثان، الأستاذ المشارك في الهندسة الميكانيكية في جامعة كارنيجي ميلون «يشرف عدد كبير من طلاب الدراسات العليا على تصميم إلكتروليتات مختلفة واختبارها، بينما نحن فريق من ثلاثة أشخاص فقط طورنا آلة للقيام بمعظم هذا العمل.»

نُشِرت الورقة البحثية في مجلة سيل ريبورتس فيزيكال ساينس.

– المصدر: باحثون يبتكرون بطاريات تعتمد على الذكاء الاصطناعي على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.