الأخبار

عاملون بالصحة بأمريكا يرفضون تلقي لقاح كورونا .. لماذا؟

بالرغم من كونهم المجموعة الأكثر تعرضا لخطر الإصابة، عدد متزايد من العاملين بالأطقم الطبية في الولايات المتحدة يرفضون تلقي أي من اللقاحات المعلن عنها ضد فيروس كورونا .. فما السبب؟

انتظر العالم بفارغ الصبر التصريح بتداول لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد؛ إلا أن البعض يرفض الحصول عليها. والمفاجأة، هي رفض عدد متزايد من مقدمي الخدمة الصحية في الولايات المتحدة الحصول على لقاح كورونا، بالرغم من كونهم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالفيروس بسبب طبيعة عملهم.

فبعد أكثرمن ثلاثة أسابيع من بدء عملية التطعيم ضد كورونا، هناك من بين العاملين في المؤسسات الصحية من يرفض تلقي اللقاح، ووصلت نسبة هؤلاء في بعض المؤسسات إلى حوالي 80 بالمئة، وفقا لما نقله موقع “بيزنس انسايدر”.

الرافضون للقاح، يبنون موقفهم على ما يصفه الخبراء بـ“مخاوف غير مؤكدة من آثار جانبية للقاحات التي تم تطويرها بسرعة قياسية”. فإعلان العديد من المؤسسات الصحية الأمريكية عن معدلات قبول “عالمية” للقاح بين العاملين بها، لم يحل دون رفض بعض العاملين في أماكن أخرى الحصول على اللقاح ضد فيروس كورونا.

ويرى جراح القلب في مدينة بورتلاند الأمريكية ستيفين نوبل أنه “لا أحد يرغب في أن يكون حقل تجارب”، على حد تعبيره، ليقرر نوبل تأجيل الحصول على اللقاح لبضعة شهور فقط لحين “مشاهدة ما ستظهره البيانات”.

كما أشار نوبل إلى ما وصفه بـ ”عدم ثقة أصحاب البشرة السمراء في التوجهات الصحية الحكومية  بسبب إساءات وأخطاء سابقة ”.

ووصل عدد من وافقوا على تلقي اللقاح بجنوب الولايات المتحدة إلى ”أقل من 3 من كل 10 عاملين ممن عُرض عليهم اللقاح”، وفقا لنيل برويت، رئيس مجلس إدارة شركة تدير نحو 100 دار رعاية صحية.

لكن لم تصدر حتى الآن عن الحكومة الفيدرالية بيانات حول عدد الأشخاص الذين عُرض عليهم اللقاح ووافقوا بالفعل على تلقيه، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

بيد أن مسؤولين بقطاع الصحة الأمريكي عبروا عن أملهم في قيام عدد أكبر من العاملين بالقطاع باتخاذ قرار الحصول على اللقاح لدى رؤيتهم لزملائهم ممن تلقوه بلا مشاكل.

واللقاحات المستخدمة حاليا بالولايات المتحدة تم الموافقة عليها من قبل إدارة الأغذية والدواء الأمريكية “FDA”، ما يعني أن فائدتها تفوق أي مخاطرمحتملة، وفقا لموقع بيزنس إنسايدر. كما أشار الموقع إلى عدم إثارة اللقاحات لأي مخاوف صحية خطيرة خلال التجارب السريرية الموسعة التي تمت قبل اعتماد اللقاحات.

د.ب/ ص.ش 

Deutsche Welle

دويتشه فيله أو صوت ألمانيا هي مؤسسة إعلامية ألمانية تنشر محتواها بلغات عدة منها العربية ، موقع الدفتر يستقي بعض المقالات التي تنشرها المؤسسة في مجالات العلوم والتكنلوجيا من أجل نشر المعرفة ولا يتعاطى مع الجانب السياسي.