الأخبار

إحذر.. هؤلاء اللصوص يسرقون النوم من الجفون!

من منا لم يجرب هذا الشعور، تجهد نفسك طوال اليوم، وتمني نفسك بليلة هادئة ونوم عميق، لكنك تبقى مستيقظا دون أن يغمض لك جفن ثم نبدأ بالتساؤل لماذا لا نستطيع النوم؟ الخبراء يجيبون ويحددون لنا أخطاء تمنعنا من النوم الهانئ.

إجهاد شديد يدفعك للذهاب مبكرا للنوم لكنك تبقى في السرير دون أن يغمض جفنك لساعات طويلة، هل جربت هذا الشعور؟ الساعات تمر دون نوم حتى بعد يوم مجهد، ظاهرة نتسبب فيها عادة بأنفسنا نتيجة ارتكاب بعض الأخطاء التي تؤثر على نومنا، فما هي هذه الأخطاء التي تمنعنا من النوم وتتركنا في  سهاد وأرق.

وفق موقع Huffington Post “„ فقد رصد خبراء خمسة أخطاء نرتكبها خلال اليوم وتتحمل مسؤولية حرماننا من النوم، وهي كما يلي:

1- الرياضة: الجري لساعة قبل النوم أو استخدام أجهزة الرياضة المنزلية يؤدي لتحفيز الجهاز العصبي وتنشيط الدورة الدموية وهي عمليات تحتاج لوقت طويل حتى تعود لطبيعتها، لذا ينصح الخبراء بعدم ممارسة أي نوع من الرياضة البدنية قبل النوم بساعتين إلى خمس ساعات.

2- المشروبات الكحولية: يلجأ البعض للكحوليات كطريقة لتسهيل عملية النوم  وهو خطأ كبير فالكحول ربما يساعد على النوم السريع لكن جودة النوم وعمقه تتأثر وهو أمر يظهر بوضوح في اليوم التالي.

3- الأقدام الباردة: يعاني الكثيرون لاسيما النساء من برودة القدمين بشكل مستمر في فصل الشتاء وهو أمر لا يمكن معه النوم وفقا للخبراء، لذا ينصح بارتداء الجوارب الثقيلة أثناء النوم.

4- الهاتف الذكي والتلفاز: مشاهدة فيلم رعب أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، تعرقل النوم بالطبع لكن المشكلة الأكبر تكمن في أن شاشة الهاتف أو التلفاز والضوء الناتج عنهما يعرقل إنتاج هورمون النوم الميلاتونين

5- الاستسلام السريع: يشعر بعض الناس بالملل بعد قضاء عدة ساعات في السرير دون نوم وهو أمر يحذر منه الخبراء، ويمكن في هذه الحالات الاستماع لموسيقى هادئة ومحاولة تصفية الذهن والهدوء وكلها أمور تهيأ الإنسان لنوم هانئ وعميق.

إ ف / ع. أ. ج

Deutsche Welle

دويتشه فيله أو صوت ألمانيا هي مؤسسة إعلامية ألمانية تنشر محتواها بلغات عدة منها العربية ، موقع الدفتر يستقي بعض المقالات التي تنشرها المؤسسة في مجالات العلوم والتكنلوجيا من أجل نشر المعرفة ولا يتعاطى مع الجانب السياسي.