الثورة الصناعية 4.0

الشرطة في مختلف أنحاء العالم تفحص حرارة الأشخاص بكاميرات الخوذ

الشرطي الفاحص

يكشف أفراد الشرطة في مختلف بلدان العالم  أحد أهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19) باستخدام الكاميرات الحرارية الموجودة على خوذهم.

وطورت شركة التقنية الصينية كي سي ويرابل الخوذ المزودة بشاشة الواقع المعزز لفحص الحمى، والتعرف على هويات السكان بتقنية التعرف على الوجه. واستخدم ألف شرطي صيني الخوذات، وطبق استخدام الخوذ كذلك في إيطاليا ودبي وفق تقرير بزنس إنسايدر، وطلبت عدة دول الخوذات لاستخدامها قريبًا.

كاميرا للفحص

وشرح جي غو، الرئيس التنفيذي لكي سي ويرابل، في حديثه مع بزنس إنسايدر قدرة الكاميرات العالية، لكن هذه الكاميرات تواجه بعض التحديات في اكتشاف المصابين من الحاملين اللاعرضيين للفيروس، بالإضافة إلى صعوبة قياس حرارة الأهداف المتحركة.

واستخدمت نقط تفتيش الأعراض في الأوبئة السابقة كما في سارس وإيبولا وإنفلونزا الخنازير لكنها لم تنجح قط. وتحدث الخبراء إلى بزنس إنسايدر موضحين ضرورة توجيه مقياس الحرارة بشكل مباشر على عيني المريض للحصول على نتائج دقيقة، ولكن ذلك سيكون صعبًا لوجستيًا.

الحماية لوقاية الآخرين

ولاحظت كي سي ويرابل زيادة اهتمام الحكومات باستخدام هذه التقنية على الرغم من وجود بعض المخاوف بشأن رد فعل السكان من وجود الكاميرات المستمر.

وقال غو في حديثه مع بزنس إنسايدر «نحتاج إلى تغييرات قصيرة الأمد خلال هذه الفترة، وذلك لحماية أنفسنا وحيوات الآخرين أيضًا.»

– المصدر: الشرطة في مختلف أنحاء العالم تفحص حرارة الأشخاص بكاميرات الخوذ على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.