تقنية المعلومات

كيف تتصدى تقنية المعلومات لكوفيد-19؟

نصحت شركة في إم وير المُتخصِّصة بالحلول السحابية وأمن المعلومات (مقرها كاليفورنيا) باتخاذ مجموعة خطوات مهمة تساعد فيها تقنية المعلومات، بالتصدي لوباء كوفيد-19.

تأمين العمليات

ولخصت شركة في إم وير إجراءات التصدي للوباء بخمس خطوات؛ كي تضمن تقنية المعلومات تأمين العمليات في جميع الظروف، إذ لا بد أن يدعم نظام الرعاية الصحية ليبقى على أهبة الاستعداد لكل الاحتمالات، ويتطلب هذا تجهيز الصالات الرياضية وقاعات المناسبات لاستخدامها كمستشفيات ومراكز صحية. ويزيد الحاجة لإعداد البنية التحتية للشبكة بسرعة، وإتاحة الوصول إلى الأنظمة في مراكز البيانات، وتوفير الوصول إلى البيانات من مواقع لم تُصمَّم للتعامل مع هذه المتطلبات.

تمكن الكوادر الطبية من تقنية المعلومات

وأوصت الشركة بتوفير خدمات تقنية المعلومات للكوادر الطبية، بغرض تمكينهم من تطبيق تغييرات جديدة قصيرة المدى؛ لاستيعاب عودة الموظفين الذين ينضمون لمساعدة أقسام أخرى، أو الخريجين الجدد. لتلبية الحاجة الطارئة إلى توفير الوصول إلى الأنظمة والتطبيقات. ولا بد من المرونة في التعامل مع إدارة الصلاحيات، وعلى فرق تقنية المعلومات أن تتولى مهام ضبط إعدادات المستخدمين الجدد، وإتاحة الوصول في غضون مهلة أقصر من المعتاد.

الوصول السريع

ونصحت في إم وير، بأن تضمن تقنية المعلومات، سرعة توفير البيانات الضرورية عند الحاجة؛ مثل ضرورة القدرة على توفير معلومات حول مواقع لتوريد أسرّة العناية المركزة أو غيرها من المعدات الطبية. وتسهم سرعة توفير البيانات من خلال تطبيقات الكشف عن أعراض الأمراض، في تقييم المخاطر لدى ظهور فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

الحماية

وأشارت الشركة إلى أن تقنية المعلومات تساعد في حماية الكوادر الطبية وتمكين الموظفين الذين لا حاجة إلى وجودهم في المستشفى من العمل عن بعد، مع إتاحة استعمال الأجهزة للعمل من المنزل. وإن لم يكن ذلك ممكنًا، يجب توفير مخزون المنتجات أو تثبيت التطبيقات للموظفين على أجهزتهم الخاصة في مدة زمنية قصيرة. ما يتطلب الاستعانة بحلول سطح المكتب الافتراضي لمساعدة فرق الموظفين في العمل عن بعد وتعزيز نطاق الاتصال لاستيعاب الطلب الناتج عن هذه الزيادة.

تعزيز الأمن السيبراني

وأوصت في إم وير بتعزيز الأمن السيبراني، وعدم التهاون في أمن تقنية المعلومات، للتصدي لممارسات المخترقين والجرائم الإلكترونية، التي تستغل ظروفنا الحالية.

وازدادت في الآونة الأخيرة رسائل البريد الإلكتروني الاحتيالية، المُصمَّمة بعناية لتبدو وكأنها رسائل حكومية رسمية، مدعية احتواءها على تعليمات خاصة بالوباء، ومهما كانت الظروف، يجب ألا يسمح قطاع الرعاية الصحية بأي تهاون في الجانب الأمني.

اختبار حقيقي لكفاءة نظامنا الصحي

وقال إيهاب فرهود، رئيس هندسة الحلول لدى في إم وير للمنطقة، في بيان تلقى مرصد المستقبل نسخة منه «ليس بوسعنا جميعا أن نكون أطباء أو ممرضين في الخطوط الأمامية، لكن علينا أن نؤدي واجبنا في ظل الظروف الراهنة، خاصة وأن الدور يبدو واضحًا. ولا يختلف الأمر بالنسبة لفرق تقنية المعلومات في المستشفيات، فهم بحاجة إلى مساعدتنا اليوم ممثلنا يحتاج الفريق الطبي إلى تعاون الجمهور بالتزام البقاء في المنازل.»

وأضاف «العالم اليوم في أمس الحاجة إلى نظام رعاية صحية فعال أكثر من الماضي. فالظروف الحالية تمثل اختبارًا حقيقيًا لكفاءته، إذ تتجه الأمور نحو الأسوأ ثم ستبدأ بالتحسن من جديد. وتتطلب المرحلة الحالية إعادة النظر في كيفية مساعدة قطاع الخدمات الصحية على التعامل بصورة أفضل مع الأزمة.»

– المصدر: كيف تتصدى تقنية المعلومات لكوفيد-19؟ على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.