بحوث المستقبل

تقرير: التقنية والحوكمة البيئية والاجتماعية.. التوجهات الاستثمارية الأكبر للعقد الحالي

أشارت شركة ديفير المتخصصة بالاستشارات المالية، إلى أن التوجهات الاستثمارية الكبرى خلال العقد الحالي، تتجسد في التقنية والحوكمة البيئية والاجتماعية. في وقت يتطلع فيه العالم إلى مرحلة ما بعد جائحة كوفيد-19، والانتعاش الاقتصادي التدريجي.

وقال نايجل جرين، الرئيس التنفيذي لشركة ديفير، في بيان تلقى مرصد المستقبل نسخة منه، إن «التقنية والاستثمار المسؤول سيصبحان حتمًا التوجه الأضخم في العقد الثالث من القرن الواحد والعشرين.»

التقنية

وقال جرين إن أزمة كوفيد-19 ساهمت في تسريع الابتكار، ورفعت سقف التوقعات، وجعلت المستقبل يصل بأسرع مما توقعنا، وإن قوتين أساسيتين ستصبحان حتمًا التوجهين الاستثماريين الكبريين في هذا العقد، ومن المحتمل أن تبلغ قيمتها عشرات التريليونات من الدولارات؛ الأولى هي التقنية إذ نعيش حاليًا ثورة رقمية هائلة بعد أن ازدادت رقمنة حياتنا اليومية بسرعة مذهلة.

وغير التقدم السريع للتقنية الرقمية نماذج الأعمال والمؤسسات والمجتمع كاملًا، بشكل جذري، ويُرجَّح أن يسير هذا الاتجاه بوتيرة أكبر مع تسارع التطور التقني، في ظل الثورة الرقمية ودعمها للصناعات الجديدة والناشئة أكثر من الماضي. ومن الطبيعي أن ينجذب المستثمرون الأفراد والمؤسسات إلى النمو والفرص الهائلة، ويمكن رؤية مستقبل الاقتصاد في تعاملات أسواق الأسهم العالمية التي تصعد بالاعتماد أساسًا على الشركات القائمة على التقنية.

وأعلنت مجموعة ديفير، منتصف مايو/أيار 2020، أنها تخطط لعملية تمويل رقمية كبيرة من مقرها الرئيس في إمارة دبي، في ظل تأثير التقنيات المتقدمة المؤثرة على جميع مجالات حياتنا، ومن ضمنها التمويل الشخصي.

الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية

وقال جرين إن «ثاني التوجهات الرئيسة، سيكون الاستثمارات في الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، إذ عزز الوضع الراهن الوعي الجماعي المتزايد والشعور بالمسؤولية المتبادلة، وشدد كثيرون على أن أزمة المناخ في المستقبل القريب ستطغى على أزمة كوفيد-19، ما زاد من أهمية وجود سلاسل توريد مستدامة ومتنوعة.»

وأضاف إن «الشركات المتمتعة بحوكمة قوية وممارسات تجارية جيدة، تبقى في وضع مستقبلي أفضل، وثبت ذلك من خلال الاستثمارات القوية في المجالات الثلاثة والمستمرة في التفوق في الأداء خلال نوبات التقلب الأخيرة لأسواق الأسهم، ما أثبت مرة أخرى، أن المستثمرين الأفراد والمؤسسات لا يمكنهم تجاهل النمو والفرص الكبيرة المنتجة من قبل نمط التغيير، لأن التوجهات نحو التقنية المتقدمة والبحث عن أرباح هادفة ستؤثر على طريقة حياتنا وعملنا كل يوم، ما ينعكس على الأسواق العالمية ونتائج المستثمرين.»

– المصدر: تقرير: التقنية والحوكمة البيئية والاجتماعية.. التوجهات الاستثمارية الأكبر للعقد الحالي على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.