التلاميذ

خبراء يتوقعون أن يسبب تفشي فيروس كورونا المستجد تأخير دراسة التلاميذ

خارج المدرسة

أجبر انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) المدارس أن تغلق أبوابها لتنتقل إلى التعليم عبر شبكة الإنترنت، ويتوقع خبراء أن يؤخر ذلك تعليم الطلاب لعدة أعوام، ولا نعرف الآن ما الآثار الدقيقة طويلة المدى لانتشار الفيروس، لكن إغلاق المدارس في الماضي بسبب الكوارث الطبيعية أو انتشار الأمراض الفيروسية أدى إلى انخفاض عدد الطلاب المتخرجين من الجامعة أو الحاصلين على درجات علمية أو عدد الباحثين عن عمل، ما يعني أن الطلاب في المجتمعات المحرومة سيكونون أكثر الطلاب معاناة من تفشي الفيروس.

أصناف الصفوف التعليمية

من المرجح أن يتلقى الطلاب الأثرياء في المدارس الخاصة الممولة جيدًا دروسًا عبر الإنترنت على مدار اليوم، لكن هذا ينطبق – وفقًا لتقارير موقع ويرد- على 10% من المدارس الحكومية الأمريكية، وسيحصل وفي الوقت ذاته الطلاب في المناطق الفقيرة على دروس لمدة ساعة واحدة يوميًا.

وقال سام سميث الباحث في كلية لندن الجامعية «تؤكد بحوثنا للأسف هذه الحقيقة وعندما لا يذهب الطلاب إلى المدرسة، فإن تعليمهم سيكون أقل وستزداد مدة دراستهم في المدرسة.»

آثار جانبية

يدرس الباحثون التأثير النفسي للوباء على أطفال المدارس الذين يضطرون إلى البقاء في المنزل خلال الفترات التكوينية من طفولتهم، وذلك بغض النظر عن فقدان إمكانية الوصول إلى الفصول الدراسية، وقالت جوي أوسوفسكي الأستاذة في مركز العلوم الصحية بجامعة ولاية لويزيانا «ستظهر اختلافات في النمو نتيجة تأثر الأطفال بالحزن والخسارة وكيفية فهمها.»

– المصدر: خبراء يتوقعون أن يسبب تفشي فيروس كورونا المستجد تأخير دراسة التلاميذ على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.