الانبعاثات

انتشار فيروس كورونا المستجد أدى إلى انخفاض انبعاثات الكربون العالمية بنسبة 17%

هواء نظيف

انخفضت انبعاثات الكربون اليومية – وفقًا لدراسة جديدة أجراها علماء في جامعة إيست أنجليا في المملكة المتحدة – بنسبة 17% بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ووصلت إلى مستوى يعادل المستوى المسجل خلال العام 2006.

وقالت كورين لو كويري الأستاذة في جامعة إيست أنجليا والمؤلفة الرئيسة للدراسة المنشورة في مجلة نيتشر كلايمت تشينج في بيان صحافي «أدى تقييد حركة السكان إلى تغيرات جذرية في استخدام الطاقة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون.»

مصدر انبعاثات الكربون

سًجلت أهم التغييرات في الانبعاثات في الصين والولايات المتحدة وأوروبا، وسيؤدي هذا الانخفاض الكبير جدًا إلى مساعدة الدول على تحقيق الأهداف المناخية المحددة في اتفاقية باريس للأمم المتحدة.

التغييرات المؤقتة

المؤسف أن هذا الانخفاض لن يستمر، وقالت لو كويري «من المرجح أن تكون هذه الانخفاضات مؤقتة لأنها لا تعكس التغيرات الهيكلية في الأنظمة الاقتصادية أو أنظمة النقل أو الطاقة، ولكن مدى اهتمام قادة العالم بالتغير المناخي عند التخطيط لاستجاباتهم الاقتصادية لمرحلة ما بعد جائحة فيروس كورونا المستجد سيؤثر على مسارات انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية لعقود مقبلة.»

وأضافت لو كويري «بإمكان القادة المحليون في المدن والضواحي العمل على المحافظة على انبعاثات الكربون منخفضة عن طريق تشجيع نشاطات المشي وركوب الدراجات واستخدام الدراجات الكهربائية، وهي وسائل نقل أرخص وأفضل للصحة ولجودة الهواء ولا تخرق قواعد التباعد الاجتماعي.»

– المصدر: انتشار فيروس كورونا المستجد أدى إلى انخفاض انبعاثات الكربون العالمية بنسبة 17% على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.