تطورات

عالم يقدم نصيحة عن خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد

أصبح من الصعب بشكل متزايد – وسط جائحة عالمية- تحديد الأفعال الآمنة والضارة، فهل علينا ارتداء أقنعة للوجه عندما نكون في الهواء الطلق؟ ماذا يحدث عندما يمر راكب دراجة لا يرتدي كمامة؟

لذلك قرر إيرين بيرجمان الأستاذ المساعد في قسم علم الأحياء في جامعة ماساتشوستس دارتموث أن يكتب مدونة عن كيفية الحفاظ على سلامتنا وانتشرت آخر تدوينة له على نطاق واسع بسبب إجابتها عن أسئلة صعبة وشائعة.

وقال بيرجمان لشبكة سي إن إن «بدأت بكتابة هذه التدوينات لإعطاء بعض النصائح الملموسة للأصدقاء والعائلة عن المخاطر التي يجب أن نقلق بشأنهم ونفكر بها.»

أوضح بيرجمان في التدوينة كيف يؤدي التنفس والتحدث والعطس إلى إطلاق كميات مختلفة من القطرات والهباء الجوي في الهواء، وقد تحمل الفيروس المعدي، وأشار إلى أن الجسم يطلق خلال العطاس أكبر كمية من القطرات، يلي ذلك التحدث بصوت عال.

وقال بيرجمان «كلما زادت قوة خروج الصوت من فمك، ازداد حجم انبعاث جزيئات الجهاز التنفسي وقطعت مسافة أطول.» وأشار برجمان إلى أن القطرات التي تنبعث عن طريق التنفس تكون أقل عددًا وتسقط على الأرض بسرعة.

يرى بيرجمان -وفقًا للمعلومات الحالية عن الفيروس التي ما زالت غير كاملة-أن نقل العدوى يحتاج إلى التحدث مع الشخص المصاب وجهًا لوجه لمدة خمس دقائق.

يكرر بيرجمان النصائح الطبية الشائعة عن كيفية التصرف في الهواء الطلق، فإن لم يكن الشخص قادرًا على الحفاظ على مسافة أمان بينه وبين الأشخاص الآخرين، فمن الضروري أن يرتدي كمامة، أما إن كان المرء في الهواء الطلق لوحده، فلا حاجة للقلق، وإن كان يجلس في مكان جيد التهوية مع عدد قليل من الأشخاص، فإن خطر الإصابة سيكون منخفضًا.

وأضاف بيرجمان «إن كنت في الأجواء الخارجية وسار بقربك شخص، فتذكر أن الإصابة تحتاج إلى جرعة ووقت معين، وعلى الرغم من أن العدائين قد يطلقون كمية أكبر من الفيروسات بسبب التنفس العميق، لكن وقت التعرض قصير جدًا بسبب سرعتهم.»

وقال بيرجمان لمحطة سي إن إن «إن مررت بالقرب من مجموعة من الناس، بإمكانك أن تغطي أنفك مؤقتًا بياقة القميص.»

لكن هذا لا يعني أننا يجب أن ننسى التباعد الاجتماعي والنظافة الشخصية وغيرها من أساليب الحماية من العدوى.

– المصدر: عالم يقدم نصيحة عن خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.