اختراقات علمية

علماء في جامعة سعودية يعملون على تطوير روبوتات نانوية لقتل الخلايا السرطانية

يعمل فريق من العلماء السعوديين على تطوير طريقة لزرع روبوتات نانوية جديدة في الخلايا لتعقب موقعها في الجسم واستخدامها للقضاء على الأورام السرطانية.

ونشر الباحثون العاملون على هذا المشروع في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية أن بإمكان الأطباء تعقب حركة الروبوتات النانوية الصغيرة جدًا -والتي لا تكاد تتجاوز حجم لفيفة مجهرية من سلك معدني- عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي، لتستخدم هذه الطريقة في تعقب الخلايا السرطانية واستهدافها بالأدوية المضادة للسرطان وإيصالها إليها.

وقال الدو مارتينيز بانديراز طالب الدراسات العليا العامل على هذا المشروع في بيان صحفي «أصبحت تقنية وسم الخلايا وتعقبها وسيلة مهمة وأساسية ضمن التطبيقات البحثية والسريرية» وأضاف «أحد العوامل المفتاحية في دراسات تعقب الخلايا هو حساسية الدراسة في اكتشاف أرقام صغيرة من الخلايا المزروعة وذلك لامتلاك الأسلاك النانوية قوة مغنطة وفعالية حيوية عاليتان ما يجعل تعقبها سهلًا باستخدام تصوير الرنين المغناطيسي.

لم تستخدم روبوتات النانو بعد لقتل الخلايا السرطانية، لكن لدى الفريق البحثي عدة أفكار عن كيفية نجاح ذلك. تستخدم روبوتات النانو في الوقت الحالي بنجاح لتشخيص سرطان الثدي عن طريق التصوير الطبقي المحوري وفق البحث الذي نشر في مجلة نانوبيوتيكنولوجي.

وقال جورجين كوسيل الباحث الرئيس في بيان صحافي «تتمتع تقنية أسلاك النانو بمزايا متعددة تشمل قدرتنا على التحكم المغناطيسي بها وإمكانية توجيهها في اتجاه محدد، واستخدامها لنقل الدواء أو تسخينها بالليزر» وأضاف «تمتع الروبوتات النانوية بكل هذه الخواص بالإضافة إلى قدرتها على تحديد مكان الخلايا السرطانية سيوفر قاعدة للطب النووي، وسيفتح الباب لنهج جديد واعد جدًا في هذا المجال.»

– المصدر: علماء في جامعة سعودية يعملون على تطوير روبوتات نانوية لقتل الخلايا السرطانية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.