الثورة الصناعية 4.0

روبوت جديد يساعد في إنقاذ الكائنات المعرضة للخطر

سيحظى زوار حديقة أتلانتا النباتية خلال الأشهر القادمة بفرصة مشاهدة اختبار روبوت عالي التقنية، يسمى سلوثبوت، خلال مهمته لإنقاذ بعض الكائنات المعرضة للخطر. ويتحرك روبوت سلوثبوت ببطء ويمتاز بانخفاض استهلاكه للطاقة ويستطيع مراقبة الحيوانات والنباتات والبيئة المحيطة. 

وطور الروبوت مهندسو الروبوتات في معهد جورجيا للتقنية، واستلهموا فكرته من نمط حياة حيوان الكسلان، ويثبت الروبوت الجديد أن بطء الحركة قد يكون مثاليًا في بعض الوظائف. ويحصل الروبوت على الطاقة باستخدام ألواح شمسية ويتمتع بتقنية إدارة طاقة مبتكرة. ويتحرك على كبل يمتد بين شجرتين ضخمتين ويراقب درجة الحرارة والطقس ومستويات ثاني أكسيد الكربون في الحديقة النباتية. 

وقال ماجنوس إجريشتيدت، الأستاذ كلية الهندسة الكهربائية والحاسوبية في معهد جورجيا للتقنية، أن الروبوت يثبت أن بطء الحركة يصبح أحيانًا ميزة وضرورة تصميمية، بالإضافة إلى أن كفاءته في استهلاك الطاقة تمنحه القدرة على العمل لفترات طويلة تمتد إلى أشهر أو حتى أعوام. 

ويتضمن الروبوت غلافًا مطبوعًا بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، يحمى محركاته وبطارياته وحساسات الطقس. وبرمج الباحثون الروبوت كي يتحرك في حالة الضرورة فحسب، ويحدد موقع أشعة الشمس ويتجه نحوها عدما يحتاج إلى إعادة شحن بطاريات. وذكر الباحثون أنه يمكن استخدامه خارج الحديقة النباتية، وعندها سينتقل من كبل إلى آخر كي يغطي مساحةً أكبر. 

وقالت إميلي كوفي، نائب رئيس قسم الأبحاث والحماية في الحديقة النباتية، أن أبرز الأهداف التي يحققها الروبوت هو إثبات دور تقنيات الروبوت في حماية الكائنات الحية. فروبوت سلوثبوت سيساعد في إيجاد وسائل جديدة لحماية النباتات والأنظمة البيئية المعرضة للخطر. 

ويساعد الروبوت الجديد العلماء في العوامل اللاحيوية التي تؤثر في الأنظمة البيئية الحرجة، ما يقدم أداةً جديدة لإيجاد المعلومات التي نحتاجها لحماية الأنواع النادرة والأنظمة البيئية المعرضة للخطر 

وأضافت كوفي أن الروبوت ينفذ جزءًا من الأبحاث عن بعد، ويساعد في فهم سلوك الكائنات التي تنشر حبوب اللقاح والتفاعلات بين النباتات والحيوانات. ولذا يمثل الروبوت إضافةً مهمة في المساعي التي يبذلها العالم لحماية الكائنات الحية خاصةً في ظل التناقص السريع في التنوع الحيوي، فريع نباتات العالم مهددة بالانقراض. 

ويمثل الروبوت الجديد مثالًا جديدًا على أن البطء قد يمثل ميزة في عالم الروبوتات لأنه يساعده على جمع مزيدٍ من المعلومات، ومن الأمثلة الأخرى المركبات الجوالة على سطح المريخ التي تتحرج ببطء ولكنها جمعت كمياتٍ ضخمة من المعلومات على مدار الفترة الطويلة الماضية. 

وقد يستخدم الروبوت الجديد في تطبيقاتٍ أخرى غير حماية الكائنات الحية، إذ قد يستخدم مثلًا في الزراعة لرصد الأمراض التي تصيب المحاصيل مبكرًا وقياس نسبة الرطوبة ورصد تكاثر الحشرات. وعندما ينجح اختبار الروبوت في حديقة أتلانتا النباتية، يأمل الباحثون في اختباره في أمريا الجنوبية لمراقبة تلقيح النباتات حماية الضفادع المعرضة للخطر. 

وقال الباحثون أن تحول الروبوت إلى جزءٍ من البيئة أمرٌ رائع. ويمثل روبوت سلوثبوت، الذي أطلق في حديقة أتلانتا النباتية، الإصدار الثاني لهذا النظام الذي أعلن عنه الباحثون في شهر مايو/أيار 2019 في المؤتمر الدولي للروبوتات ، وكان الإصدار الأول نموذجًا تجريبًا صغيرًا.

– المصدر: روبوت جديد يساعد في إنقاذ الكائنات المعرضة للخطر على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.