الأخبار

مركبة بيرسيفيرانس تدخل الوضع الآمن بعد معاناتها من مشاكل فنية صغيرة

 صورة فنية لمركبة بيرسيفيرانس أثناء سفرها إلى المريخ. انطلقت المركبة في 30 يوليو/تموز 2020 وستصل إلى وجهتها 18 فبراير/شباط 2021.

حقوق الصورة: NASA/JPL-Caltech


 

عانت مركبة بيرسيفيرانس، التي انطلقت يوم الخميس 30 يوليو/تموز إلى كوكب المريخ، من مشاكل فنية وتعتمد حالياً على الأنظمة الأساسية فقط.

 

قالت ناسا: “تشير البيانات إلى أنّ المركبة الفضائية دخلت حالة تُعرف باسم الوضع الآمن، على الأرجح لأن جزءاً من المركبة الفضائية كان أبرد قليلاً من المتوقع بينما كانت المركبة في ظل الأرض”.

 

خرجت المركبة من ظل الأرض ودرجة حرارتها طبيعية الآن.

 

عندما تدخل المركبة في الوضع الآمن، فإنها تغلق جميع الأنظمة عدا الأساسية حتى تتلقى أوامر جديدة من مركز التحكم بالمهمة. أضافت ناسا: “في الوقت الحالي، تجري المهمة تقييماً صحياً كاملاً للمركبة الفضائية لإعادتها إلى تكوينها الأصلي في طريقها إلى المريخ”.

 

كما واجهت المركبة الفضائية تأخراً في إنشاء رابط الاتصال مع مختبر الدفع النفاث في باسادينا، كاليفورنيا، حيث يوجد مركز التحكم بالمهمة.

 

أرسلت المركبة أول إشارةٍ لها إلى مركز التحكم في الساعة 9:15 صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1315 بتوقيت جرينتش) ولكن لم يتم إنشاء رابط القياس البُعدي حتى الساعة 11:30 صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1530 بتوقيت جرينتش) – الذي هو أمرٌ ضروري لإرسال واستقبال بياناتٍ أكثر تفصيلاً عن المركبة الفضائية.

 

قال مات والاس Matt Wallace، نائب مدير مشروع المهمة، أنّ دخول المركبة في الوضع الآمن ليس أمراً مثيراً للقلق كثيراً.

 

قال والاس: “هذا أمرٌ عاديٌ تماماً، المركبة الفضائية بحالة جيدة”.

 

يواصل الفريق العمل على بيانات القياس البُعدي، وسيتحققون من صحة المركبة”.

 

حتى الآن، كل شيءٍ يبدو جيداً، لذلك ستعرف على المزيد بعد فترة قصيرة”.


ناسا بالعربي

هي مبادرة علمية تطوّعية، موجّهة إلى الناطقين باللغة العربية، تأسست بتاريخ 1 يناير/كانون الثاني 2013، ثمّ اتّسع نطاقها بجهود مجموعة من المتطوعين الذين يجمعهم إيمان عميق بأهمية العلم والعمل التطوعي ودورهما في تمكين المجتمعات والنهوض بها وتطويرها.