تطورات

مختبر يؤكد تسجيل أول حالة إصابة للمرة الثانية بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة الأمريكية

أكد مختبر في ولاية نيفادا إصابة شاب بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) للمرة الثانية، وهذه هي أول حالة مؤكدة لإعادة الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة الأمريكية والرابعة على مستوى العالم.

سجل العلماء حالة مشابهة في هونج كونج وحالتين مشابهتين في أوروبا، ولم تظهر على جميع هذه الحالات الثلاث أي أعراض للإصابة بالفيروس أو كانت أعراضهم – وفقًا لموقع إن بي سي نيوز – خفيفة، لكن أعراض الإصابة الثانية للمريض البالغ من العمر 25 عامًا كانت أكثر حدة من أعراض الإصابة الأولى، وقدم العلماء طلب لتشر تقرير عن الحالة في مجلة لانسيت إنفيكشن ديزيزس، وما زال التقرير في مرحلة التدقيق والمراجعة.

وقال مارك باندوري المؤلف المشارك للدراسة ومدير مختبر الصحة العامة بولاية نيفادا في بيان صحافي «يعد هذا الاكتشاف مهمًا لأنه يقدم لنا معلومات جديدة عن الإصابة الثانية بفيروس كورونا المستجد.»

أصيب الشاب البالغ من العمر 25 عامًا للمرة الأولى في منتصف شهر أبريل/ نيسان وظهرت عليه أعراض نموذجية للمرض، من الصداع والسعال والتهاب الحلق والغثيان والإسهال واختفت هذه الأعراض بعد عشرة أيام، ثم خضع لاختبارين جديدين كانت نتيجتهما سلبية.

لكن في نهاية شهر مايو/ أيار أصيب المريض بالحمى والصداع والسعال والغثيان والإسهال مرة أخرى، ثم انخفضت مستويات الأكسجين في دمه بعد أسبوع ونُقل إلى المستشفى، حيث تلقى دعمًا بالأكسجين وأجري له اختبار جديدة أثبت إصابته بالفيروس للمرة الثانية.

حلل الباحثون المادة الوراثية للفيروس ووجدوا اختلافًا بين الفيروسات المسببة للإصابة في بعض جيناتها بسبب الطفرات الطبيعية، وأشارت النتائج إلى أن المريض أصيب مرتين بنسختين مختلفتين قليلاً من فيروس كورونا المستجد ولم تكن إصابته طويلة الأمد بفيروس واحد.

وكتب الباحثون في الدراسة أن هذا قد يشير إلى أن التعرض الأولي للفيروس لم ينتج عنه مناعة واقية بنسبة 100% ومع ذلك كتبوا أنه «من المهم ملاحظة أن تكرار مثل هذه الظاهرة لا يتم تحديده من خلال دراسة حالة فردية، إذ قد تمثل هذه الحالة حالة نادرة.»

قال مؤلفو الدراسة بأنه من الصعب العثور على حالات مشابهة في الولايات المتحدة الأمريكية وأماكن أخرى لعدم وجود تحليل جيني لفيروس كورونا المستجد عند كل مريض تثبت إصابته به.

وقال باندوري في البيان الصحافي «إذا كان من الممكن إعادة الإصابة بالعدوى خلال هذه المدة القصيرة، فقد يؤثر ذلك على فعالية اللقاحات المطورة لمكافحة المرض، أو على مناعة القطيع، إذ ما زلنا نجهل شكل المناعة التي يكونها الجسم بعد التعافي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد ومقدارها أو مدة استمرارها أو هل ستلعب الأجسام المضادة دورًا جيدًا في الحماية من الإصابة مرة أخرى.»

– المصدر: مختبر يؤكد تسجيل أول حالة إصابة للمرة الثانية بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة الأمريكية على موقع مرصد المستقبل.

مرصد المستقبل

مرصد المستقبل هي منصة علمية عالمية لاستشراف المستقبل تعمل على تغطية آخر ما توصل له العلم وقطاع التكنولوجيا باللغة العربية بشكل يومي من خلال المقالات البحثية والإنفوجرافيك والمواد المرئية. المرصد هو ناتج شراكة استراتيجية بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مرصد المستقبل ذ.ذ.م. يتكون فريق العمل من خبراء ومحللين من كلتا المؤسستين لتعزيز العلم والابتكار في المنطقة.